الحجرف يبحث تعزيز العلاقات مع الصين

«التعاون الخليجي» يؤكد ضرورة المشاركة في أي تفاوض حول «النووي الإيراني»

الحجرف خلال استقباله وزير الخارجية الصيني. من المصدر

أكّد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أمس، خلال لقائه في العاصمة السعودية الرياض مع وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، الذي يزور المملكة حالياً، ضرورة المشاركة في أي مفاوضات حول ملف إيران النووي، مضيفاً أن المفاوضات مع طهران يجب أن تشمل برنامجها الصاروخي وتهديد الملاحة.

وشدد الحجرف خلال استقبال وانغ يي بمقر الأمانة العامة في الرياض على حرص دول مجلس التعاون على تعزيز علاقات التعاون مع الصين في مختلف المجالات، بما يحقق المصالح المشتركة، وكذلك الدفع بملف مفاوضات التجارة الحرة بين الطرفين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الجانبين رحبا بمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن، مؤكدين دعمهم للحكومة الشرعية وجهود إنهاء الأزمة اليمنية، بناءً على المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الأمن 2216.

وأكد الجانبان أهمية استثمار الفرص التي نتجت بعد جائحة «كورونا» في مجالات الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة والتجارة الإلكترونية، وكذلك تعظيم الاستفادة المشتركة من مشروعات مبادرة الحزام والطريق الصينية، بما يخدم المصالح الاستراتيجية المشتركة بين الجانبين، ويعزز مساهمتهما الإيجابية مع المجتمع الدولي لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة.

 

طباعة