بريطانيا تحذّر التكتل من عدم الالتزام بالعقود

الاتحاد الأوروبي يوقف التبرع بـ «لقاحات كورونا» للدول الفقيرة

أشخاص يجلسون بمنطقة انتظار بعد تلقي لقاح «كورونا» في أيرلندا. أ.ف.ب

أوقف الاتحاد الأوروبي التبرع باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) للدول الفقيرة، فيما حذّرت بريطانيا التكتل الأوروبي من عدم الالتزام بعقود اللقاحات.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لايين، إن الآلية التي تتيح للتكتل الأوروبي مشاركة اللقاحات بصورة مباشرة مع دول أخرى، لن تبدأ العمل حتى يكون هناك وضع إنتاج أفضل في الاتحاد الأوروبي.

وأضافت في تصريحات لمجموعة فونكه الإعلامية الألمانية، أن الاتحاد الأوروبي حالياً ليس في وضع يتيح له التبرع بلقاحات فيروس كورونا للدول الأكثر فقراً، مضيفة «هناك ضغط على الدول الأعضاء للحصول على اللقاحات لنفسها».

ومع ذلك، أبرزت فون دير لايين الدعم المالي الأوروبي لمبادرة «كوفاكس»، التي دشنتها منظمة الصحة العالمية لمنح الدول الأفقر اللقاحات. وقالت: «الاتحاد الأوروبي استثمر 2.2 مليار يورو (2.6 مليار دولار) في هذه المبادرة. كوفاكس قامت بالفعل بتقديم 30 مليون جرعة من اللقاح لـ52 دولة».

إلى ذلك، حذر وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، الاتحاد الأوروبي من عدم الالتزام بعقود لقاحات «كورونا»، مطالباً باحترام هذه العقود حتى مع التطعيم البطيء الذي يشكل ضغطاً على الحكومات في التكتل، وأضاف في تصريحات تلفزيونية: «المفوضية الأوروبية تعلم في داخلها أن هذا سيكون له نتائج عكسية، إنهم يتعرضون لضغوط سياسية هائلة في المفوضية الأوروبية. من شأن هذا أن يضر بعلاقات الاتحاد الأوروبي على الصعيد العالمي إذا ما تم التراجع في هذه العقود».

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن المملكة المتحدة وصلت إلى مرحلة بارزة تتمثل في تطعيم نصف سكانها البالغين، بينما تلقى أقل من 10% من السكان في الاتحاد الأوروبي جرعة واحدة على الأقل.

وقال مفوض الخدمات المالية في التكتل الأوروبي، ميريد ماكجينيس، إنه لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن مسألة وقف واردات اللقاح إلى المملكة المتحدة، وأن أولوية الاتحاد الأوروبي هي معالجة مخاوف مواطنيه، مضيفاً: «لدى كل من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة عقود مع أسترازينيكا، ما أفهمه هو أن الشركة تزود المملكة المتحدة، ولكن ليس الاتحاد الأوروبي».

واستخدم والاس أيضاً نبرة حذرة بشأن احتمال أن يتمكن البريطانيون من الذهاب لقضاء العطلات في الخارج هذا الصيف، قائلاً إن حكومة المملكة المتحدة تخشى استيراد سلالات جديدة من فيروس كورونا. كما أشار إلى ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس في بعض الدول الأوروبية.

إلى ذلك، أعلن متحدث أوروبي أن قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد الخميس والجمعة المقبلين، في بروكسل، ستُجرى عبر الفيديو.

وقال المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي، باريند ليتس، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن رئيس المجلس شارل ميشال اتخذ هذا القرار عقب تزايد الإصابات بفيروس كورونا في الدول الأعضاء.

وستتطرق القمة إلى موضوعات حساسة عدة من بينها تدهور العلاقات مع روسيا وتركيا، والفوضى في استجابة الاتحاد الأوروبي لأزمة الوباء.

وأفاد دبلوماسيون أوروبيون بأن قادة الدول الأوروبية دعوا الأسبوع الماضي ميشال إلى إلغاء الحضور الشخصي إلى القمة، فيما كان رئيس المجلس الأوروبي يأمل في التمكن من تجنّب اللجوء مرة جديدة إلى خدمة الفيديو من خلال تعزيز التدابير الصحية.

ولم يلتقِ القادة الأوروبيون وجهاً لوجه إلا نادراً منذ بدء تفشي الوباء، خصوصاً في قمة مطوّلة امتدّت على أربعة أيام في يوليو الماضي للمصادقة على خطة إنعاش اقتصادي بقيمة 750 مليار يورو لدول الاتحاد الأوروبي.

وفي ألمانيا، تجاوز معدل إصابات «كورونا» الأسبوعي حداً خطراً يمثل عاملاً في تحديد الحكومة ما إذا كان يتعين إعادة فرض تدابير إغلاق أكثر صرامة.

وقال معهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض المعدية، أمس، إن عدد الإصابات الجديدة لكل 100 ألف شخص من سكان ألمانيا بأكملها خلال الأسبوع الماضي ارتفع إلى 103.9 حالات. وغالباً ما يعني تجاوز الرقم 100 أن يتم إعادة تشديد قواعد مكافحة فيروس كورونا التي تم تخفيفها على المستوى المحلي، وعلى سبيل المثال، ألغت السلطات في هامبورغ الجمعة الماضي تخفيف تدابير احتواء وباء «كورونا»، بعد أن ارتفع معدل الإصابة لمدة سبعة أيام عن 100. وتخضع الآن لحالة إغلاق أكثر صرامة.

وفي الهند، أعلنت وزارة الصحة، أمس، تسجيل 43 ألفاً و846 حالة إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة. وتُعد هذه أعلى حصيلة إصابات يومية تسجلها الهند خلال هذا العام، وبذلك يبلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في الهند 11 مليوناً و599 ألفاً و130 حالة منذ ظهور الوباء.

وأشارت وزارة الصحة الهندية إلى أنه تم تسجيل 197 حالة وفاة جديدة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة 159 ألفاً و755 حالة.

• انعقاد القمة المقبلة للاتحاد الأوروبي عبر الفيديو، بسبب الانتشار المتزايد لـ«كورونا».

• الهند تسجل أعلى حصيلة إصابة يومية بفيروس كورونا خلال هذا العام.

طباعة