شدد على ضرورة «تنظيف القطاع المصرفي»

عون يطالب مصرف لبنان المركزي بلجم المضاربات على الليرة

السماح للمصارف ابتداء من الأسبوع المقبل بالتداول في العملات مثل الصرّافين الشرعيين.أ.ب

طالب الرئيس ميشال عون حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، بضرورة التشدد للجم المضاربات على سعر الليرة اللبنانية وتنظيف القطاع المصرفي، وذلك خلال اجتماع عقد أمس بين سلامة، ومستشار الرئيس عون للشؤون المالية شربل قرداحي.

وقال بيان صادر عن مكتب الإعلام لرئاسة الجمهورية إنه بناء على توجيهات الرئيس عون، وعلى إثر الاجتماع المالي والأمني والقضائي الذي عقد في قصر بعبدا يوم الإثنين 8 مارس الجاري، عقد (أمس) اجتماع بين سلامة وقرداحي «للاطلاع على الإجراءات التي اتخذها الحاكم لوضع حد للارتفاع غير المبرر لسعر الصرف، وللمضاربة المشبوهة على سعر الليرة اللبنانية».

وأبلغ رئيس الجمهورية حاكم مصرف لبنان، بحسب البيان: بـ«ضرورة التشدد للجم المضاربات، وتنظيف القطاع المصرفي والتصميم على استعادة الثقة، حتى يعود لبنان قاعدة مصرفية في المنطقة».

من جهته، أبلغ الحاكم «رئيس الجمهورية أن المصرف المركزي قرر إطلاق العمل بالمنصة الإلكترونية العائدة له بحيث يتم تسجيل كل العمليات، وتصبح هي المرجع الأساسي للسعر الحقيقي للسوق». وتضمن قرار مصرف لبنان بحسب البيان «السماح للمصارف، ابتداء من الأسبوع المقبل، بالتداول في العملات مثل الصرّافين الشرعيين، وتسجيل العمليات بالسعر الحقيقي على المنصة، على أن تتابع لجنة الرقابة على المصارف حسن سير العمل».

وأضاف البيان أن مصرف لبنان سيتدخل «لامتصاص السيولة كلما دعت الحاجة، حتى يتم ضبط سعر الصرف، وفقاً للآليات المعروفة».

يذكر أن سعر صرف الدولار مقابل الليرة سجل ارتفاعاً بلغ 15 ألف ليرة، يوم الثلاثاء الماضي، للمرة الأولى، لينخفض في اليومين الماضيين من جديد، وبلغ اليوم 10200 ليرة لبنانية. وأثار ارتفاع سعر صرف الدولار سلسلة احتجاجات شعبية، وقطعاً للطرق في المناطق اللبنانية كافة. كما أدى إلى ارتفاع غير مسبوق في أسعار المواد الغذائية، وانخفاض القدرة الشرائية للبنانيين.

طباعة