وفق تقرير للجنة الدولية للصليب الأحمر

شباب سورية يدفعون ثمناً باهظاً للحرب

شاب سوري فقد قدميه يقف مع طفليه في مخيم بحلب. (رويترز)

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن شباب سورية تكبدوا خسائر شخصية فادحة خلال الحرب المستمرة منذ نحو عشر سنوات، ولا يزال يقع على عاتقهم مهمة إعادة بناء وطنهم الممزق.

ويسلط مسح جديد للجنة شمل 1400 سوري يعيشون في سورية أو في لبنان وألمانيا الضوء على الثمن الذي دفعه شباب تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما خلال الحرب التي حصدت أرواح مئات الآلاف وشردت الملايين وألحقت الدمار والخراب بالمدارس والمستشفيات.

وقال المدير الإقليمي للشرق الأوسط باللجنة، فابريزيو كاربوني، لرويترز، إن "إحدى النتائج الصادمة لهذا المسح أننا اكتشفنا أن 50 في المئة من السوريين فقدوا إما أصدقاء أو أحد أفراد عائلاتهم... واحد من بين كل ستة سوريين فقد أحد والديه أو تعرض أحدهما لإصابة".

وأضاف في مقابلة أجريت معه بمقر اللجنة أن "إعادة بناء البلد ستقع على عاتق هؤلاء الشباب وهذا أمر غير عادل تماما".

طباعة