رئيس الفلبين يقيل سفيرة بلاده في البرازيل بسبب تعنيف عاملتها المنزلية

أقال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي سفيرة بلاده لدى البرازيل ماريتشو ماورو، بعد أشهر من تسجيل فيديو لها وهي تسيء معاملة إحدى العاملات المنزليات في دارتها الرسمية في برازيليا، في اعتداءات وثقتها كاميرات مراقبة ونشرتها الصحافة.

وأعلن الرئيس الفلبيني في تصريحات تلفزيونية الأثنين إقالة السفيرة من وزارة الخارجية.

وقال «ثمة قواعد يتعين اتباعها. في حال عصيتموها، ستواجهون مخاطرة. إذا لم تسر الأمور على ما يرام، سأكون لكم بالمرصاد».

وقال المتحدث الرئاسي هاري روكي: «بجانب إقالة السفيرة، فقد تم أيضا حرمانها من المزايا التقاعدية ولن يُسمح لها بالعودة إلى الخدمة الحكومية».

وأضاف روكي:«هذا هو عقابها لإساءة معاملة مساعدتها المنزلية، و يجب أن يكون هذا درسًا للجميع».

وقد استدعت مانيلا نهاية العام الماضي سفيرتها ماريتشو بعدما عرضت قناة «غلوبونيوز» البرازيلية صورا من كاميرات مراقبة التُقطت على مدى ثمانية أشهر تظهر التعذيب الذي تعرضت له العاملة المنزلية وهي أيضا فلبينية.

واستُخدمت صور كاميرات المراقبة الملتقطة بين مارس وأكتوبر 2020 لمساندة شكوى جرى التقدم بها أمام الحكومة الفلبينية ضد الدبلوماسية التي عُينت سفيرة في البرازيل سنة 2018.

طباعة