اتفقا على إطلاق «خط ساخن»

محادثات بين الهند والصين لفض الاشتباك على الحدود

قوات صينية على الحدود مع الهند خلال فض اشتباك عسكري حدودي. أ.ف.ب

ناقش وزيرا خارجية الهند والصين في محادثات هاتفية الوضع الحالي لفض الاشتباك بين قوات البلدين عند نقاط الاحتكاك على الحدود المتنازع عليها في جبال الهيمالايا، حسبما أفادت وزارة الشؤون الخارجية الهندية في بيان أمس.

وذكر البيان أن الوزيرين اتفقا على إطلاق «خط ساخن» بهدف الحفاظ على التواصل بين البلدين.

وخاض البلدان مواجهة عسكرية ضد بعضهما بعضاً على خط المراقبة الفعلي في منطقة لاداخ الشرقية الحدودية منذ مايو الماضي.

كما وقع اشتباك بالأيدي بين القوات الهندية والصينية في يونيو الماضي، ما أسفر عن سقوط ضحايا من الجانبين.

ودفع هذا الحادث البلدين إلى حشد مزيد من القوات والمدفعية على خط المراقبة الفعلي.

وحققت جولات عدة من المحادثات العسكرية والدبلوماسية انفراجة في وقت سابق الشهر الجاري، بالاتفاق على انسحاب تدريجي للقوات.

وخلال المحادثة الهاتفية التي استمرت 75 دقيقة، أول من أمس، أعرب وزير الخارجية الهندي سوبرامانيام جيشانكار ونظيره الصيني وانج يي عن ارتياحهما لاستكمال المرحلة الأولى من فض الاشتباك بين قوات البلدين على ضفاف بحيرة بانجونج تسو، حسبما جاء في بيان وزارة الشؤون الخارجية الهندية.

وقال جيشانكار إنه من المهم متابعة فك الاشتباك في جميع نقاط الاحتكاك في القطاع، في حين أوضح وزير الخارجية الصيني أنه يتعين على الجانبين بذل جهود لتعزيز النتائج.

كما أشار وزير الخارجية الهندي إلى أن التطورات على طول خط السيطرة الفعلي أثرت بشدة على العلاقات الثنائية خلال العام الماضي، مؤكداً أن استعادة السلام أمر ضروري لإحراز تقدم في العلاقات.


- حققت جولات من المحادثات انفراجة في وقت سابق الشهر الجاري.

طباعة