إيران تشترط رفع العقوبات الأميركية لإجراء مفاوضات

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن إيران ستكون مستعدة لإجراء مفاوضات شريطة رفع العقوبات الأميركية كافة.

وقال ظريف في مقابلة مع قناة «برس تي في» الإيرانية اليوم الأحد:«بمجرد أن يفي جميع الموقعين على الاتفاق النووي بالتزاماتهم، ستعود إيران إلى المفاوضات لاستئناف الاتفاق النووي».

واستدرك بالقول:«وهذه المفاوضات لن تكون لتغيير هذا الاتفاق وإضافة بنود إليه... والقضايا الإقليمية والقضايا الصاروخية... لكننا نريد التحدث عن كيفية ضمان عدم تكرار الإجراءات الأميركية السابقة (الانسحاب من الاتفاق وفرض العقوبات) على أساس طمأنة الطرف الآخر».

وجدد التأكيد على أن إيران لم تنتهك الاتفاق النووي، وإنما اتخذت «خطوات تصحيحية» ضد انتهاك الاتفاق من قبل الأعضاء الآخرين، وفقا لما نقلته عنه وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وفيما يتعلق بالموعد الذي حدده البرلمان الإيراني للحكومة لوقف تنفيذ البروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد غد الثلاثاء، قال ظريف:«لقد أقر البرلمان قانونا وعلينا تنفيذه».

وتتزامن تصريحات ظريف مع زيارة يقوم بها مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي لطهران لمناقشة آخر التطورات بشأن الأنشطة النووية الإيرانية في سياق تقليص التزاماتها.

وكان تم الإعلان عن زيارة غروسي لإيران بعدما أبلغت إيران الأسبوع الماضي الوكالة الدولية بأنها ستتوقف عن تنفيذ تدابير الشفافية الطوعية بالبروتوكول الإضافي للوكالة بداية من منتصف الأسبوع الجاري.

ويتيح البروتوكول لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية القيام بزيارات لمواقع إيرانية بدون إخطار مسبق بفترة طويلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الوصول غير المحدود للمفتشين إلى المنشآت النووية الإيرانية على أساس البروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية هو جزء من الاتفاق النووي لإيران الذي تم التوصل إليه عام 2015، وكان يهدف إلى منع إيران من تطوير سلاح نووي.

طباعة