بسبب شهامته.. طبيب مصري يصاب بكورونا 3 مرات

الطبيب المصري أحمد عنتر.

تعرض طبيب القلب والأوعية الدموية الدكتور أحمد عنتر، للإصابة بفيروس كورونا ثلاث مرات، خلال نحو عشرة أشهر، وكانت الإصابة الثالثة والأخيرة هي الأشد قسوة وألماً عليه، وذلك إثر شهامته وإصراره على أداء واجبه المهني والإنساني بمستشفى شرق الإسكندرية في مصر.

وقال الطبيب للموقع الإلكتروني لقناة "العربية" إن المرة الأولى التي أصيب فيها بالفيروس كانت في مايو من العام الماضي، فيما كانت الثانية في أغسطس الماضي، بينما كانت الثالثة والأخيرة قبل أيام.

وأضاف الطبيب: "تعرضت للإصابة الأولى بفيروس كورونا خلال علاجي لطفلة صغيرة مصابة، وكانت الأعراض خفيفة حينها وتعافيت سريعاً، أما الإصابة الثانية كانت خلال علاجي لرجل أربعيني مصاب بالفيروس، وكانت الأعراض متوسطة وتعافيت خلال ما يقارب 11 يوما، بينما أصبت للمرة الثالثة من أحد أصدقائي".

وقام الطبيب مؤخراً بعلاج مريضة في مقتبل العمر مصابة بالفيروس وكادت تموت، حيث وصلت نسبة الأوكسجين في دمها إلى 35% ولا تستجيب رئتها للتنفس الصناعي بسبب الجلطات، واستغاثت بالأطباء وكان هو من بينهم، قائلة لهم "أرجوكم ساعدوني على الحياة.. لا أريد أن يكون أطفالي أيتاما"، وقام طاقم الأطباء والتمريض بإجراء عمليات تنفس صناعي يدوي لها حتى تم إنقاد حياتها ووصلت نسبة الأوكسجين إلى 99%، بحسب "العربية".

وأشار الطبيب إلى أنه يعاني هذه المرة من شدة الأعراض، وربما يرجع ذلك على حد قوله لتكرار الإصابات، مؤكدا أنه يتناول أدوية إضافية للبروتوكول العلاجي لمواجهة الفيروس وشدته ووقف الجلطات.

ونصح الطبيب الجميع بعدم الاستهانة بكورونا، قائلا: "الفيروس شديد الشراسة، ويهاجم الجسم بضراوة، ويفتك بالرئتين"، داعياً إلى التباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

طباعة