زوجة زعيم كوريا الشمالية تظهر لأول مرة بعد اختفاء سنة

ظهرت زوجة الزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون للمرة الأولى علنا منذ أكثر من سنة كما أفادت وسائل الإعلام الرسمية، اليوم الأربعاء، منهية غيابا عزاه البعض إلى فيروس كورونا وآخرون إلى حمل محتمل.

ورافقت ري سول جو التي يقدر أنها في الثلاثينات من العمر، زوجها إلى حفل موسيقي في ذكرى مولد والد الزعيم الحالي وسلفه كيم جونغ ايل.

وذكرى مولد ثاني زعيم من سلالة كيم، يعرف بأنه "يوم النجمة التي تلمع"، وهو من أبرز الأعياد في كوريا الشمالية.

ونشرت صحيفة "رودونغ سينمون" الرسمية صورا للزوجين وهما يبتسمان ويصفقان للفنانين الذين كانوا يؤدون عرضا في مسرح مانسوداي للفنون في بيونغ يانغ.

وأفادت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية أنه "حين دخل كيم إلى المسرح مع زوجته ري سول جو على وقع موسيقى الاستقبال، صفق له جميع الحاضرين" ترحيبا. وفي الصور التي نشرت لم يكن أي من الحاضرين يضع كمامة.

ولم تظهر ري سول جو علنا منذ يناير 2020 حين شاركت في حفل مرتبط برأس السنة القمرية، وغيابها أثار تكهنات كثيرة حول وضعها الصحي، فقد تساءل البعض ما اذا كانت معزولة لحماية نفسها من فيروس كورونا أو ما إذا كانت حاملا. وللزوجين ثلاثة أطفال.

وقد أغلقت كوريا الشمالية حدودها في مطلع السنة الماضية في محاولة لحماية نفسها من انتشار فيروس كورونا الذي ظهر في الصين المجاورة. وقال كيم عدة مرات إن بلاده تبقى بمنأى عن الفيروس.

ويأتي نشر هذه الصور غداة إيجاز تلقاه نواب كوريون جنوبيون من قبل استخبارات سيول أفاد بأن زوجة الزعيم الكوري الشمالي امتنعت عن القيام بأي التزام عام بسبب الوباء وكانت تقضي وقتها باللعب مع أولادها.

وقبل غيابها الأخير، كانت تظهر بانتظام إلى جانب زوجها خلال زياراته الميدانية أو خلال اجتماعاته الدبلوماسية وخصوصا تلك التي عقدها مع الرئيسين الصيني شي جينبينغ والكوري الجنوبي مون جاي-إن.

وري سول جو هي مغنية سابقة ناجحة، وظهرت علنا الى جانب كيم منذ 2012.

طباعة