إذا فرض عليها عقوبات مؤلمة.. روسيا مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي

سيرغي لافروف. أرشيفية

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مقتطفات من مقابلة نُشرت على موقع وزارة الخارجية على الإنترنت، اليوم الجمعة، إن موسكو مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي إذا فرض عليها عقوبات اقتصادية مؤلمة.

وواجهت العلاقات بين روسيا والغرب ضغوطا جديدة بسبب سجن المعارض الروسي أليكسي نافالني الأمر الذي أثار الحديث عن احتمال فرض عقوبات جديدة.

وقال ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين لرويترز، أمس الخميس، إن من المرجح أن يفرض الاتحاد الأوروبي حظرا على السفر وتجميدا لأصول حلفاء للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن المحتمل أن يكون ذلك هذا الشهر بعدما لمحت فرنسا وألمانيا إلى رغبتهما في المضي قدما في الأمر.

وزاد ضغط العقوبات منذ أن أثارت موسكو غضب الدول الأوروبية في الأسبوع الماضي بطرد دبلوماسيين من ألمانيا وبولندا والسويد بدون إخطار مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي الذي كان يقوم بزيارة لموسكو. وتقول باريس وبرلين الآن إنه يتعين أن يكون هناك رد فعل.

وردا على سؤال خلال مقابلة تنشر كاملة اليوم الجمعة بشأن اتجاه موسكو نحو قطع العلاقات مع التكتل قال لافروف "نتحرك من منطلق استعدادنا (لفعل هذا). في حال شهدنا مجددا فرض عقوبات في بعض القطاعات تسبب مخاطر لاقتصادنا، بما في ذلك المجالات الأكثر حساسية".

وأضاف "لا نريد عزل أنفسنا عن الحياة العالمية، لكن يتعين أن نكون مستعدون لذلك. إذا كنت تريد السلام استعد للحرب".

طباعة