«كورونا» يودي بحياة 4 وزراء في زيمبابوي

توفي وزيران بحكومة زيمبابوي متأثرين بالإصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض «كوفيد-19» في غضون أيام، مما دفع البلاد للإعلان اليوم السبت عن خطط لتشديد إجراءات الإغلاق بشكل أكبر.

وكانت الحكومة قد أعلنت مساء أمس الجمعة أن وزير النقل، جويل ماتيزا توفي بعد إصابته بمرض «كوفيد-19»، بعد أقل من يومين من وفاة وزير الخارجية، سيبوسيسو مويو بسبب نفس المرض.

وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا فيروس كورونا فى صفوف حكومة زيمبابوي إلى أربعة وزراء.

وطبقا لتقارير إعلامية غير مؤكدة، فإن وزراء آخرين بالحكومة يتلقون العلاج في مستشفى خاص.

وقال نائب وزير الصحة، جون مانغويرو لوكالة الأنباء الألمانية «إننا نواجه سحابة سوداء، التي يتعين علينا إبعادها قريبا».

وكشف مانغويرو عن خطط لتشديد الإغلاق الحالي، المفروض منذ أوائل يناير الجاري ويشمل حظرا ليليا صارما للتجوال.

وتم إجبار المطاعم والحانات والصالات الرياضية على إغلاق أبوابها.

وسجلت زيمبابوي 30 ألفا و523 حالة إصابة منذ بدء الجائحة من بينها 962 حالة وفاة.

طباعة