وكالة الأدوية تبت في طلب «أسترازينيكا» قبل نهاية يناير

الاتحاد الأوروبي يبحث اعتماد لقاح ثالث ضد «كورونا»

خلال عمليات التطعيم بلقاح «أسترازينيكا» في بريطانيا. أ.ف.ب

بدأ الاتحاد الأوروبي، أمس، عملية الموافقة على لقاح ثالث ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ووعدت وكالة الأدوية الأوروبية بتسريع الجدول الزمني لبحث اعتماد الطلب الذي تقدمت به شركة أسترازينيكا، للحصول على ترخيص للقاح الذي طورته مع جامعة أكسفورد، وأوضحت الوكالة أن القرار سيصدر بحلول نهاية يناير الجاري، رغم بدء استخدام اللقاح في بلدان من بينها بريطانيا، وسيصبح في حال إجازته ثالث لقاح يتم اعتماده في الاتحاد الأوروبي، حيث صادقت الوكالة في أوقات سابقة على لقاحي «فايزر - بيونتك»، و«موديرنا»، ما حمل المفوضية الأوروبية على إعطاء الضوء الأخضر فوراً لتوزيعهما.

وأشارت الوكالة إلى أنها ستقوم بتدقيق مسرّع في لقاح «أسترازينيكا/‏‏أكسفورد»، إن كانت جميع البيانات التي تلقتها متينة ومتكاملة بشكل كافٍ.

ورحبت رئيسة المفوضية، أورسولا فون دير لايين، بتقديم طلب ترخيص لقاح «أسترازينيكا/‏‏أكسفورد» ووصفته بأنه «خبر جيد»، وقالت في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «ما أن يتلقى اللقاح رداً علمياً إيجابياً، سنعمل بأسرع ما يمكن للسماح باستخدامه في أوروبا».

ويعد إنتاج لقاح «أسترازينيكا/‏‏أكسفورد» أقل كلفة من منافسيه. كما أن تخزينه ونقله أسهل، خصوصاً من لقاح «فايزر - بيونتك»، الذي يتطلب تخزينه درجة حرارة منخفضة جداً (-70 درجة مئوية).

ولقاح «أسترازينيكا/‏‏أكسفورد» لقاح «ناقل فيروسي» يأخذ فيروساً آخر تم تحويله وتكييفه لمحاربة «كوفيد-19»، وبلغت فاعليته 90% لدى المتطوعين الذين تلقوا نصف جرعة في البداية، ثم جرعة كاملة بعد شهر، لكنها بلغت 62% فقط لمجموعة أخرى تم تطعيمها بكمية أعلى، أي بجرعتين كاملتين بفاصل شهر واحد.

وفي سويسرا، أعلنت السلطات، أمس، الموافقة على استخدام لقاح «موديرنا»، المضاد لفيروس كورونا، بعدما وافق الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، على استخدام اللقاح.

يجري تصنيع اللقاح، الذي طورته شركة موديرنا الأميركية، في شركة لونزا، غرب سويسرا، التي تعتزم إنتاج 300 مليون جرعة بحلول نهاية العام، فيما يجري تصنيع 100 مليون جرعة أخرى من اللقاح، الذي يتعين تلقي جرعتين منه، في الولايات المتحدة الأميركية.

وطلبت سويسرا، التي يبلغ تعداد سكانها 8.6 ملايين نسمة، الحصول على 7.7 ملايين جرعة من موديرنا، بالإضافة إلى ثلاثة ملايين جرعة من اللقاح الذي طورته شركتا «فايزر - بيونتيك»، والذي تمت الموافقة على استخدامه في ديسمبر الماضي، كما طلبت سويسرا الحصول على 5.3 ملايين جرعة من لقاح «أسترازينيكا/‏‏أكسفورد».

إلى ذلك، بدأت شركة الخطوط الجوية الهندية نقل جرعات من اللقاحات المضادة لمرض «كوفيد-19»، إلى مختلف أرجاء البلاد، أمس، استعداداً لتطعيم 1.3 مليار نسمة، في حملة وصفها المسؤولون بأنها الأكبر في العالم.

وتأمل السلطات تطعيم 300 مليون مواطن، من أكثر الفئات عرضة للإصابة، خلال ما بين ستة وثمانية أشهر. ومن المقرر أن تبدأ الحملة يوم السبت المقبل.

وأول من سيتلقى التطعيم نحو 30 مليوناً من العاملين في القطاع الصحي، وغيرهم ممن هم في الصفوف الأولى بمواجهة الجائحة، يليهم نحو 270 مليوناً، تزيد أعمارهم على 50 عاماً، أو يعدون من الفئات الأكثر عرضة للإصابة.

ووقعت حكومة الهند، أول من أمس، اتفاقات مع معهد سيروم الهندي لشراء إنتاجه من لقاح كوفيشيلد، وذلك بعد أكثر من أسبوع على الموافقة على استخدام اللقاح الذي طورته شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد في بريطانيا.

وسجلت الهند ما يقرب من 10.5 ملايين إصابة بالفيروس، وهو ثاني أكبر عدد إصابات بكورونا في العالم بعد الولايات المتحدة، لكن معدل زيادة الحالات آخذ في التراجع، خلال الفترة الماضية.


خبراء دوليون يصلون ووهان غداً للتحقيق في منشأ «كورونا»

أعلنت بكين، أمس، أن خبراء من منظمة الصحة العالمية سيصلون إلى مدينة ووهان الصينية، غداً، للتحقيق في منشأ وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولا تهدف مهمة المحققين إلى تحديد المسؤولين، ولكن إلى معرفة كيف انتقل الفيروس من الخفاش إلى البشر، من أجل تجنب ظهور وباء جديد مماثل.

وقال مدير الطوارئ الصحية في المنظمة، مايكل راين: «هذه هي الإجابات التي نسعى إليها، وليس الجناة أو المتهمين».

وتتكون البعثة من 10 علماء من دول عدة، وقالت العضو في بعثة منظمة الصحة العالمية، ماريون كوبمانز، للتلفزيون الصيني «سي جي تي إن»، إن الفريق سيكون «منفتحاً على جميع الفرضيات».

وأضافت: «لا أعتقد أننا يجب أن نستثني أي شيء، لكن من المهم أن نبدأ من ووهان، حيث ظهر الوباء».

بكين - وكالات


حصيلة إصابات قياسية في إسرائيل

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، أمس، تسجيل حصيلة قياسية جديدة للإصابات اليومية بفيروس كورونا، رغم فرض إغلاق عام ثالث.

وسجلت الوزارة 9589 حالة إصابة جديدة بكورونا، خلال 24 ساعة. وبلغت نسبة الاختبارات الإيجابية 7.6%. وتجاوز إجمالي عدد المصابين حتى الآن بالفيروس في إسرائيل، التي يبلغ عدد سكانها 9.2 ملايين نسمة، نصف مليون إصابة.

ومنذ صباح الجمعة الماضية، جرى إغلاق جميع المدارس ورياض الأطفال في إسرائيل، باستثناء التعليم الخاص. كما سيتم منع الإسرائيليين، لمدة أسبوعين، من التنقل لأبعد من كيلومتر واحد من منازلهم، مع وجود استثناءات. وتتضمن القيود إغلاق الأعمال، مثل مراكز التسوق، ومنع المطاعم من تقديم أي خدمات باستثناء توصيل الطلبات.

عواصم - وكالات

طباعة