دولة في المحيط الهادئ تسجل أول إصابة بـ"كورونا"

أعلن أرخبيل ميكرونيزيا في المحيط الهادئ، اليوم الإثنين، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، بعدما كان من آخر الدول التي نجت من الوباء حتى الآن.

وقال الرئيس ديفيد بانويلو أن هذا الخبر "مقلق" بالنسبة إلى الأرخبيل الذي يبلغ عدد سكانه 100 ألف نسمة، موضحا أن الشخص المصاب تحت مراقبة دقيقة.

وأضاف في كلمة متلفزة: "لهذا السبب، يجب على جميع المواطنين التزام الهدوء. لا داعي للهلع لأن الوضع تحت السيطرة".

وأوضح أن المصاب بحار في سفينة "تشيف مايلو" الحكومية وهو يخضع للمراقبة المستمرة.

واستطاعت دول جزر المحيط الهادئ أن تحمي نفسها من الوباء إذ قررت في وقت مبكر إغلاق حدودها رغم الكلفة الباهظة لهذا الإجراء على اقتصاداتها التي تعتمد بشكل كبير على السياحة.

وتم اعتماد هذا النهج الحذر بسبب ضعف أنظمة المستشفيات في هذه البلدان وارتفاع معدل انتشار السمنة ومشاكل القلب بين سكانها.

وأبلغت كل من فانواتو وجزر سليمان وجزر مارشال وساموا والآن ميكرونيزيا، عن إصابة واحدة على الأقل، لكن لم يبلغ أي منها عن انتشار محلي للفيروس على أراضيها.

طباعة