زعيم كوريا الشمالية يتعهد بمواصلة التطوير النووي

كيم جونغ أون يتحدث في مؤتمر الحزب الحاكم. أ.ب

وصف زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، الولايات المتحدة بأنها «العدو الأكبر»، وطالب واشنطن بوقف ما سماه «سياستها العدائية تجاه بيونغ يانغ»، متعهداً بمواصلة التطوير النووي في بلاده.

وفي أول تعليق لكوريا الشمالية على انتقال الرئاسة في الولايات المتحدة، توقع كيم عدم تغير سياسة واشنطن ضد بيونغ يانغ، بغض النظر عن من يحكم البلاد.

وقال إن مفتاح العلاقات المستقبلية بين البلدين هو إنهاء الموقف «العدائي» من البيت الأبيض، ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عنه، قوله: «يجب أن تركز أنشطتنا السياسية الخارجية على قمع وإخضاع الولايات المتحدة، وهي العقبة الأساسية والعدو الأكبر لتطورنا الثوري». ودعا كيم، في تصريحاته خلال المؤتمر الثامن لحزب العمال الحاكم في بيونغ يانغ، إلى «السعي المتواصل لبناء قوة نووية». وتوقفت المحادثات النووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، منذ القمة غير الناجحة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكيم، والتي أجريت في فيتنام عام 2019.

طباعة