2020 عام مضى حافلاً بالأحداث.. 5 أغسطس انفجارات عدة تهز مدينة كورية شمالية

حفل عام 2020 بأحداث غيّرت العالم إلى الأبد، وأصبحت في ذمة التاريخ، بدءاً من أول انتشار لفيروس «كورونا» القاتل بمدينة ووهان في الصين، ومروراً بالاحتجاجات في بيلاروسيا، وانتهاءً بهزيمة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والهجوم السيبراني على الولايات المتحدة، كل هذه المحطات شكّلت علامة فارقة في هذا العام، وفي ما يلي نرصد أهم وقائع تلك الأحداث، بينما نستشرف عاماً جديداً:

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


لقي 15 شخصاً، على الأقل، حتفهم بانفجار في مدينة هيسان الكورية الشمالية، المحاذية للحدود مع الصين، وتعرض آخرون لجروح خطيرة. وطبقاً لما نشرته وسائل إعلام أجنبية أن الانفجار أضاء سماء هذه المدينة الحدودية، في كوريا الشمالية بالخامس من أغسطس 2020، فيما يُعتقد أنه بسبب تسرب غاز. وطبقاً لصحيفة «ديلي إن كيه»، التي تتخذ من العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول مقراً «أن عدداً من الأشخاص لقوا حتفهم في الانفجار، واندلع حريق كبير بمنزل في مدينة هيسان بمقاطعة يانجانج». وأضافت الصحيفة أن الانفجار «دمر قسماً كاملاً من منازل هارمونيكا، ولم يبقَ شيء ذو قيمة على الإطلاق داخلها، وسقط عشرات الجرحى جراء الانفجار». وذكرت وكالة أسوشيتد برس «أنه أصيب، على الأقل، نحو 30 شخصاً، نتيجة هذا الانفجار». وأصيب 10 آخرون.

وقاد رئيس قسم التنظيم والتوجيه بلجنة الحزب الشيوعي في هيسان جهود تنظيف الحطام من موقع الحادث، بالتعاون مع السلطات المحلية والحكومية، كما تم إرسال فرق من مكتب وزارة الضمان الاجتماعي بالمدينة إلى موقع الحادث، لمنع السكان المحليين من الاقتراب من الموقع. وبحسب ما ورد، صادرت الفرق الهواتف المحمولة، لأي شخص يحاول التقاط صور للمباني المدمرة.

وقد أظهر مقطع فيديو اندلاع حريق ضخم، تتخلله انفجارات متتالية عدة، أدت إلى انبعاث الدخان وأعمدة اللهب في سماء كوريا الشمالية، والجدير بالذكر أن وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية لم تذكر شيئاً عن هذا الحادث في جميع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة. ويُظهر الفيديو، الذي التقطته «أسوشيتد برس» ألسنة اللهب البرتقالية والدخان الأسود في السماء من هيسان، بينما سُمعت أصوات عالية تشبه الانفجار. وتحققت وكالة أسوشيتد برس من الموقع، بعد فحص مقاطع فيديو سياحية أخرى للحديقة، تظهر الهياكل والأضواء نفسها.

وفي ما بعد، رفضت سلطات كوريا الشمالية تقديم «تعويضات» لضحايا الانفجارات، زاعمة أن تلك الانفجارات نجمت عن «إهمال» الأهالي.

وبدأ التحقيق في الحادث، حيث ادعى مكتب وزارة الضمان الاجتماعي بكوريا الشمالية أنه تم إلقاء القبض على شخص، ويجري استجوابه.

طباعة