والد وأخت رئيس وزراء بريطانيا يسعيان للحصول على الجنسية الفرنسية

أكد والد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الخميس، سعيه للحصول على الجنسية الفرنسية في وقت تنتهي حرية تنقل البريطانيين في الاتحاد الأوروبي بموجب اتفاقية بريكست التي أبرمها نجله.

وقال ستانلي جونسون متحدثا بالفرنسية مع إذاعة "آر تي إل" الفرنسية، "الأمر لا يتعلق بأن أصبح فرنسيا. فباعتباري أنا فرنسي، والدتي ولدت في فرنسا ووالدتها كانت فرنسية تماما وكذلك جدها".

أضاف الرجل البالغ 80 عاما "بالنسبة لي المسألة تتعلق بالحصول على ما أملكه أساسا وأنا بغاية السعادة للأمر".

وكان والد جونسون، من بين أوائل الموظفين الرسميين الذين عينوا في بروكسل بعد انضمام بريطانيا للاتحاد الأوروبي عام 1973.

وعمل في المفوضية الأوروبية وكان عضوا في البرلمان الأوروبي.

وخاض في الأساس الحملة المعارضة للخروج من الاتحاد الأوروبي قبل أن يغير موقفه بعد عام على اختيار بريطانيا الانفصال في استفتاء العام 2016.

وقال للإذاعة "سأكون دوما أوروبيا، هذا مؤكد".

وأضاف "لا يمكن القول لإنجليزي: أنت لست أوروبيا. أوروبا أكثر من السوق الموحدة، إنها أكثر من الاتحاد الأوروبي".

وتابع "لذا فإن حيازة رابط كهذا بالاتحاد الأوروبي مسألة مهمة" في إشارة على ما يبدو لجواز سفر أوروبي.

ومساعيه للحصول على جواز سفر فرنسي كشفت عنها ابنته ريتشل في كتاب صدر في مارس.

وكتبت أن جدتها ولدت في فيرساي وقالت إنه إذا حصل والدها على الجنسية الفرنسية فإنها أيضا ترغب في أن تصبح فرنسية.

 

طباعة