إقبال كثیف من العاملین في الصفوف الأمامیة

انطلاق حملتين للتطعيم ضد فيروس كورونا في الكويت وسلطنة عُمان

مركز التطعيم ضد «كورونا» في الكويت. إي.بي.إيه

انطلقت، أمس، في الكويت وسلطنة عمان، حملتان للتطعيم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وشهدت الحملة في الكويت إقبالاً كثیفاً من قبل الكوادر الطبیة والعاملین في الصفوف الأمامیة، وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن مركز الكویت للتطعیم بمنطقة مشرف عمل بدقة وانتظام ومهارة عالیة مع الأعداد الكبیرة لتلك الفئات التي توافدت على المركز لأخذ اللقاح.

وأكدت وزارة الصحة الكويتية أن أمس كان يوم الافتتاح الفعلي لحملة التطعیم ضد «كورونا»، بعد الافتتاح التجریبي الذي دشنه رئیس مجلس الوزراء الشیخ صباح الخالد الحمد الصباح.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، الدكتور عبدالله السند، إن الإعداد للحملة بدأ منذ وقت طویل، وحرصت الوزارة على تجهیز مركز الكویت للتطعیم، لتتمكن من تقدیم الرعایة الطبیة والخدمة الصحیة وفق الجودة المطلوبة والمستوى اللائق.

وبدأت سلطنة عُمان رسمياً، أمس، الحملة الوطنية للتحصين ضد فيروس كورونا المستجد، تحت شعار «التحصين_وقاية».

ووفق وكالة الأنباء العمانية، تلقى وزير الصحة العماني، الدكتور أحمد بن محمد السعيدي، أول جرعة من لقاح «فايزر - بيونتك» المُضاد للفيروس إيذاناً ببدء الحملة وتأكيداً على مأمونيته.

وتوقع السعيدي أن تصل 28 ألف جرعة إلى السلطنة خلال شهر يناير المقبل. وأشار إلى أن الـ15 ألف جرعة التي وصلت إلى السلطنة يوم الخميس الماضي سيستفيد منها 7000 شخص، مبيناً أنه تم وضع آلية لعملية التطعيم، كما تم وضع أولويات للمستهدفين من التطعيم.

وأكد أن التطعيم سيشمل كل المواطنين والمقيمين في السلطنة، لكن الأولوية ستكون لمن هم في خطوط الدفاع الأولى من القطاع الصحي والقطاعات الأخرى، وكذلك الأشخاص الذين يشكل مرض «كوفيد-19» خطورة على حياتهم من المتقدمين في العمر وممّن لديهم أمراض مزمنة، خصوصاً الفشل الكلوي والتنفس المزمن، مشيراً إلى أن التطعيم سيشمل كل المواطنين والمقيمين، وقد تم توزيعه على كل محافظات السلطنة، وسيتم إعطاؤه حسب الأولوية. وبين أن السلطنة لم تتعاقد مع شركة تطعيم واحدة وأنها تتفاوض مع شركات عدة للحصول على اللقاح، إضافة إلى التحالف الدولي الذي انضمت إليه، والذي يُدار من قبل منظمة الصحة العالمية.

وقررت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا في سلطنة عمان، أمس، إنهاء العمل بقرار منع الدخول إلى السلطنة والخروج منها عبر مختلف المنافذ البريّة والجويّة والبحرية في الساعة الثانية عشرة من صباح الغد. وقالت اللجنة إنها قررت تعليق الإعفاء من العزل الصحي للقادمين في زيارات قصيرة للسلطنة تقل مدتها عن سبعة أيام. وشددت اللجنة على إلزامية الحصول على تأمين صحي يشمل تغطية تكاليف علاج «كوفيد-19»، ويستثنى من ذلك العمانيون ومواطنو دول مجلس التعاون الخليجي وحاملو بطاقة العلاج المجاني. وأكدت على إجراء فحص «كوفيد-19» عند الوصول من الخارج إلى مطارات السلطنة.

 

طباعة