دراسة: «كورونا» مميت أكثر بـ 3 أضعاف من الإنفلونزا

كشفت دراسة نشرت أمس، أن معدّل الوفيات الناجمة عن «كوفيد-19» يتجاوز بنحو ثلاثة أضعاف عدد الوفيات جرّاء الإنفلونزا الموسمية. وسلّط البحث الذي اعتمد على بيانات وطنية فرنسية، ونشرته مجلة «ذي لانسيت» للطب التنفسي، الضوء على مدى شدة مرض «كوفيد-19».

وقارن الباحثون بيانات 89530 مريضاً، نقلوا إلى المستشفيات جرّاء إصابتهم بـ«كوفيد-19» في مارس وأبريل هذا العام، مع بيانات 45819 مريضاً نقلوا إلى المستشفيات لإصابتهم بالإنفلونزا بين ديسمبر 2018 وأواخر فبراير 2019.

وتوفي نحو 16.9% من مرضى «كوفيد-19» خلال فترة الدراسة، التي تمّت خلال الموجة الأولى من اجتياح الوباء لأوروبا، عندما لم يكن لدى الأطباء الكثير من العلاجات لاستخدامها على المرضى الذين كانت حالاتهم متردية،أما معدل الوفيات في أوساط مرضى الإنفلونزا فبلغ 5.8%.

وقالت الاستاذة لدى مستشفى ديجون الجامعي ومعهد الصحة الوطنية الفرنسي (انسرم) الذي شارك في قيادة الدراسة، كاترين كوانتين، إن الفرق في معدلات الوفيات «مدهش بشكل خاص»، نظراً إلى أن موسم الإنفلونزا 2018/‏‏‏2019 كان الأكثر تسبباً بالوفيات في فرنسا منذ خمس سنوات.

وأشار القائمون على الدراسة إلى الفرق في عدد الحالات التي استدعت النقل إلى المستشفيات (تم نقل ضعفي عدد الأشخاص إلى المستشفيات مقارنة بالإنفلونزا)، وهو أمر يمكن تفسيره جزئياً بالمناعة الموجودة في أوساط الناس للإنفلونزا، إما بسبب الإصابة بها سابقاً أو اللقاحات.

وتوصل الباحثون كذلك إلى أن النقل إلى وحدات العناية المشددة بالنسبة لمرضى «كوفيد-19» يزداد عن مرضى الإنفلونزا (16.3% لمرضى (كوفيد ـ 19) مقارنة بـ10.8% لمرضى الإنفلونزا)، بينما يبلغ معدل الفترة التي يقضيها مرضى «كوفيد ـ 19» في قسم العناية المشددة ضعف الفترة التي يقضيها المصابون بالإنفلونزا (15 يوماً مقارنة بثمانية أيام).

 

طباعة