فريق «المنظمة» يتوجّه إلى الصين في يناير لبحث مصدر «كورونا»

«الصحة العالمية» تحذّر من موجة وبائية جديدة في أوروبا مطلع 2021

العاملون بـ«الصحة» يسجلون أسماءهم للحصول على اللقاح في ولاية كونيتيكت الأميركية. أ.ف.ب

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس، أنها توصي بوضع الكمامات خلال اجتماعات العائلات في عيد الميلاد واحتفالات نهاية العام في أوروبا، محذرة من موجة وبائية جديدة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في أوروبا مطلع عام 2021. وأكدت المنظمة أن الفريق الدولي الذي شكّلته سيتوجه إلى الصين، خلال يناير المقبل، لبحث مصدر الفيروس.

وقال الفرع الأوروبي للمنظمة، في بيان، إنه بالنظر إلى تطور وباء «كوفيد-19» في أوروبا، فإن هناك خطراً كبيراً لعودة انتشار جديد في الأسابيع والأشهر الأولى من 2021، داعياً إلى وضع الكمامات وممارسة التباعد الاجتماعي خلال احتفالات نهاية العام.

وتابع البيان: «قد يبدو وضع الكمامات، والحفاظ على التباعد الجسدي في ظل وجود الأصدقاء والعائلة، مزعجين، لكنهما يضمنان بقاء الجميع آمنين وسالمين»، ونصح بأنه إذا كان ذلك ممكناً يجب أن تنظم اللقاءات في الهواء الطلق، وإذا كانت تجري في الداخل فيجب الحد من عدد الضيوف واعتماد تهوية جيدة للحد من خطر انتقال العدوى.

وسجّل الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، الذي يضم 53 بلداً من بينها روسيا، أكثر من 22 مليون إصابة ونحو 500 ألف وفاة منذ بداية تفشي الوباء. وخلال الأيام السبعة الماضية، سجلت نحو 1.7 مليون إصابة جديدة، بالإضافة إلى أكثر من 34500 وفاة.

وقال المتحدث باسم المنظمة، هيدين هالدورسون، لـ«فرانس برس»، إن الفريق الدولي الذي شكّلته منظمة الصحة العالمية لبحث مصدر الفيروس الذي تسبب في جائحة «كوفيد-19»، سيتوجه إلى الصين في يناير المقبل.

وفي المملكة العربية السعودية، أعلن وزير الصحة، توفيق الربيعة، أن المملكة تسلمت أول شحنة من لقاحات «كوفيد-19»، صباح أمس، وستبدأ توزيع اللقاح خلال ثلاثة أيام، وطلب من المواطنين والمقيمين في المملكة التسجيل للحصول على اللقاح، وأكد مجدداً أنه سيكون بالمجان لجميع من في المملكة.

وفي سياق متصل، ذكرت وزارة الصحة السعودية، في بيان، أن إجمالي من قاموا بالتسجيل للحصول على لقاح «كورونا» بلغ، منذ بدء التسجيل أول من أمس، وحتى ظهر أمس، أكثر من 150 ألف شخص، وأهابت الوزارة بالجميع سرعة التسجيل حفاظاً على صحتهم وسلامتهم، وحمايةً لهم من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وفي أوروبا، أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، أن دول الاتحاد الأوروبي الـ27 ستكون قادرة على بدء حملات التطعيم ضد «كوفيد-19» «في اليوم نفسه»، عندما تعطي سلطة التنظيم الأوروبية ضوءاً أخضر للقاح الذي طورته شركة «فايزر-بيونتك».

وقالت فون دير لايين أمام البرلمان الأوروبي خلال جلسة عامة عبر الفيديو: «أخيراً، في غضون أسبوع، ستتم الموافقة على اللقاح الأول، لذا يمكن أن تبدأ التطعيمات على الفور، إنها مهمة ضخمة، دعونا نبدأ في أقرب وقت ممكن حملة التطعيم هذه معاً في الدول الـ27 على أن تبدأ في اليوم نفسه».

وفي الصين، أعلنت مجموعة «فوسونفارما» أنها ستستورد، العام المقبل، 100 مليون جرعة من لقاح «فايزر-بيونتك» المضاد لـ«كوفيد-19»، رغم أن بكين تعد لقاحاتها الخاصة.

وحصل لقاح «فايزر-بيونتك» على ترخيص في العديد من البلدان، بما فيها بريطانيا والولايات المتحدة حيث بدأ التلقيح.

وتعمل مختبرات صينية أيضاً على لقاحات تجريبية بدأ توزيعها على نطاق واسع في البلاد. ولدى الصين حالياً أربعة لقاحات في المراحل النهائية من الاختبار، وأجرت المعامل الصينية العديد من الاختبارات في عدد من البلدان.

طباعة