بايدن يرشح المدّعي العام في كاليفورنيا لمنصب وزير الصحة

«الكونغرس» يسعى إلى اتفاق بشأن الموازنة والدفاع والمساعدات

أنصار ترامب يحتجّون على نتائج الانتخابات في جورجيا. أ.ف.ب

يسابق المشرّعون في الكونغرس الأميركي الزمن للتوصّل إلى اتّفاقات صعبة بأسرع ما يُمكن في ما يتعلّق بخطّة لمساعدة الاقتصاد المتضرّر من جائحة «كوفيد-19» وقانون للتمويل تجنّباً لإغلاق الإدارات الفيدرالية، وأيضاً التصويت على ميزانيّة وزارة الدفاع (البنتاغون)، فيما ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الرئيس المنتخب جو بايدن سيرشح المدعي العام في ولاية كاليفورنيا، كزافييه بيسيرا، لمنصب وزير الصحة في إدارته المقبلة.

ومن المقرر أن ينتهي في 11 ديسمبر الجاري، العمل بقانون الموازنة الحاليّة، وإذا لم يتمّ التوصّل إلى اتفاق بحلول هذا التاريخ، فإنّ موارد الماليّة العامّة الأميركيّة ستجفّ فجأة.

ولتجنّب حصول هذا الإغلاق، يمكن للكونغرس اتّخاذ قرار بإجراء تصويت على قانون مؤقت لبضعة أيّام، من أجل إتاحة القليل من الوقت حتى عيد الميلاد للتوصل إلى اتّفاق سنوي واسع يتعلّق بقانون موازنة 2021، خصوصاً أنّ الحزبين الجمهوري والديمقراطي أشارا إلى رغبتهما سوياً في أن يكون هذا القانون مُشتملاً على الإجراءات المقبلة المتعلّقة بالمساعدة الاقتصاديّة للتعامل مع وباء «كوفيد-19» التي مازالت تخضع لمفاوضات شاقّة.

وقال السيناتور الديمقراطي ديك دوربين لقناة «إيه بي سي»: «هذا حقاً جهد خارق من جانبنا، لمساعدة الأميركيّين بأسرع ما يُمكن». وهو يؤيّد خطّة مساعدات بقيمة 908 مليارات دولار اقترحتها هذا الأسبوع مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيّين والجمهوريّين.

من جهته، قال السيناتور الجمهوري بيل كاسيدي لقناة «فوكس نيوز»، إنّ أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيّين والجمهوريّين عملوا مع فِرَقهم طوال عطلة نهاية الأسبوع لصياغة النص التفصيلي لمشروع القانون.

ووافقت رئيسة مجلس النواب الديمقراطيّة، نانسي بيلوسي، على جعل هذا الاقتراح أساساً للتفاوض على النص النهائي، لكنّ زعيم الغالبيّة الجمهوريّة في مجلس الشيوخ، ميتش مكونيل، والرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، الذي سيتعيّن عليه التوقيع عليه، لم يوضحا موقفهما، رغم أنّ الأوّل أبدى تفاؤلاً حيال إمكان التوصّل إلى اتّفاق.

في موازاة ذلك يأمل أعضاء الكونغرس في تمرير ميزانية وزارة الدفاع سريعاً. وتوصّل الديمقراطيّون والجمهوريّون إلى توافق على مشروع قانون بقيمة 740 مليار دولار، لكنّ ترامب هدّد سابقاً باستخدام حق النقض (الفيتو) ضدّ مشروع القانون ما لم يتمّ في المقابل إلغاء قانون يحمي الوضع القانوني لشبكات التواصل الاجتماعي التي يتّهمها بالانحياز ضدّه.

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرئيس المنتخب جو بايدن سيرشح المدعي العام في ولاية كاليفورنيا، كزافييه بيسيرا، لمنصب وزير الصحة في إدارته المقبلة.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أن اختيار بيسيرا، عضو الكونغرس السابق، كمرشح للمنصب جاء بمثابة المفاجأة.

وأصبح بيسيرا، 62 عاماً، في عام 2017 أول شخص لاتيني يؤدي اليمين مدعياً عاماً لولاية كاليفورنيا.

وبصفته المدعي العام لولاية كاليفورنيا، قاد بيسيرا الجهود القانونية لحماية قانون الرعاية الصحية الأميركي الذي يعود لعهد الرئيس السابق باراك أوباما، والذي وسع بشكل كبير من إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية والحماية، من طعون الجمهوريين خلال إدارة ترامب.

وقال حاكم ولاية كاليفورنيا، جافين نيوسوم، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» موجهاً حديثه لبيسيرا: «لقد قضيت حياتك المهنية بأكملها في الكفاح من أجل المساواة والعدالة. لقد قضيت الأعوام الأربعة الأخيرة في الدفاع عن قانون الرعاية الصحية. الآن، ستساعد في قيادة أمتنا نحو رعاية صحية عالية الجودة وبأسعار معقولة للجميع، وستستمر في جعل كاليفورنيا فخورة!».

وإذا تم تأكيد توليه المنصب من قبل مجلس الشيوخ، فسيلعب بيسيرا دوراً رئيساً في حكومة بايدن، حيث جعل الرئيس المنتخب مكافحة جائحة فيروس كورونا إحدى أولوياته.

ويخطط بايدن أيضاً لتعزيز مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وقد اختار رئيسة قسم الأمراض المعدية في مستشفى ماساتشوستس العام، روشيل والينسكي، لإدارة الهيئة، حسبما أفاد موقع «بوليتيكو» الإخباري. وستخلف والينسكي روبرت ريدفيلد في مهمة قيادة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وتعهد بايدن خلال حملته الرئاسية بتشكيل مجلس الوزراء الأكثر تنوعاً في تاريخ الولايات المتحدة. وقال الأسبوع الماضي إنه سيرشح رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي السابقة جانيت يلين لمنصب وزيرة الخزانة. وإذا أقر مجلس الشيوخ توليها المنصب، ستصبح يلين أول امرأة تشغل المنصب.

من جانب آخر، قال نائب حاكم جورجيا الجمهوري، جيف دنكان، لشبكة «سي إن إن» التلفزيونية، إن حاكم الولاية الجمهوري براين كيم، لن يوافق على طلب ترامب بإقناع المشرعين بالولاية باختيار ناخبيهم الذين سيؤيدونه، مضيفاً: «بالتأكيد لن نمضي في تغيير القواعد في هذه المرحلة من الانتخابات».

وفي سؤال لـ«سي إن إن» عما إذا كانت هجمات ترامب على مسؤولي الانتخابات في جورجيا أزعجته، رد دنكان قائلاً: «بالتأكيد لقد أثارت اشمئزازي».

وكان مسؤول الانتخابات في ولاية جورجيا، براد رفينسبيرجر، قال إنه لا يوجد دليل على وجود تزوير منهجي في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي فاز بها الديمقراطي جو بايدن، في الوقت الذي يواصل فيه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الضغط على المسؤولين لإلغاء خسارته بفارق ضئيل بالولاية.

وقال رفينسبيرجر، وهو جمهوري من أنصار ترامب، لشبكة إيه بي سي نيوز الأميركية التلفزيونية: «لم نجد أبداً تزويراً منهجياً، بما يكفي لإلغاء الانتخابات».

وأضاف رفينسبيرجر، الذي وصفه ترامب بأنه «عدو الشعب»، إنه وعائلته تلقوا تهديدات بالقتل، وإنه تم استهداف موظفي مراكز الاقتراع.

وتابع: «إنك لا ترى سوى سلوك غاضب غير عقلاني، إنه سلوك غير وطني».

وكان ترامب ضغط على كيم في مكالمة هاتفية قبل يومين لإلغاء خسارته في الولاية.


• نائب حاكم جورجيا: هجمات ترامب على مسؤولي الانتخابات أزعجتنا.. ولن نوافق على ما طلبه.

طباعة