ترامب يجدّد رفضه الاعتراف بالنتائج وينتقد وزارة العدل و«تدخّل» المحكمة العليا

ترامب أكد أن رأيه بشأن «التزوير» لن يتغير ولو بعد ستة أشهر. أرشيفية

جدّد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في أول مقابلة تلفزيونية له منذ الانتخابات الرئاسية، رفضه الاعتراف بنتائج الانتخابات المعلنة، ووجّه انتقادات لوزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، على خلفية معركته لتغيير النتائج، وتحدث عن «صعوبات» للوصول بالقضية إلى المحكمة العليا.

وفي حديثه مع مُحاورِته، ماريا بارتيرومو، على قناة «فوكس نيوز»، اشتكى ترامب من أن وزارة العدل و«إف بي آي» لا يساعدانه، وقال إنهما «مفقودان».

وشكك الرئيس الأميركي في جدوى المحكمة العليا إذا لم تتدخل، قائلاً: «من الصعب الوصول إلى المحكمة العليا، على المحكمة أن تستمع لنا، وأن يكون شيء ما قادراً على الوصول إلى هناك، وإلا ما المحكمة العليا؟».

وأضاف: «لدي أفضل المحامين في المحكمة الذين يريدون مناقشة القضية، قالوا من الصعب للغاية رفع قضية هناك، هل يمكنك أن تتخيل أن رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، يرفع قضية ولا يمكنه ذلك؟»، وأكد ترامب مرة أخرى رفضه الاعتراف بنتائج الانتخابات المعلنة، وقال رداً على سؤال طرحته المذيعة: «الأمر ليس كأنك ستغيرين رأيي، فرأيي لن يتغير بعد ستة أشهر، هذه الانتخابات تم تزويرها، هذه الانتخابات عملية غش كاملة».

وعلى الرغم من جهود فريقه القانوني لتغيير النتائج المعلنة حتى الآن، وتظهر فوز خصمه، الديمقراطي جو بايدن، إلا أن هذا الفريق لم ينجح حتى الآن في إقناع المحاكم بشأن حدوث «عمليات تزوير».

ورفضت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا، السبت الماضي، شكوى جديدة تقدمت بها حملته حول حصول «مخالفات»، لتُبدد بذلك احتمال حدوث تغيير في النتائج. وحصل بايدن على 306 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 232 لترامب، وتفوق المرشح الديمقراطي أيضاً في التصويت الشعبي، بحسب النتائج التي أعلنتها وسائل إعلام.

ومن المقرر أن يحدد المجمع الانتخابي، في 14 ديسمبر، الحصيلة الرسمية لكل مرشح.

طباعة