ترامب يدعو إلى تعزيز الوصول إلى طاقة نظيفة

قادة «العشرين» يؤكدون أهمية العمل المشترك لمعالجة التغيّر المناخي

خلال عرض كلمة ترامب على شاشة بالمركز الإعلامي للقمة في الرياض. واس

أكّد عدد من قادة مجموعة العشرين أهمية العمل المشترك من أجل حماية كوكب الأرض، ومعالجة التغير المناخي والحفاظ على البيئة لتحقيق عالم خالٍ من الكربون، وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن لدى الولايات المتحدة ومجموعة العشرين فرصة هائلة لمواصلة البناء نحو بيئة أفضل، والعمل معاً نحو حماية بيئتنا، وتعزيز الوصول إلى طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، بتقديم مستقبل الفرص والازدهار والأمل لدولنا في جميع أنحاء العالم.

وأضاف ترامب، في كلمة له خلال الفعالية المصاحبة للقمة حول الحفاظ على كوكب الأرض: «يشرّفني كثيراً أن أقدم المستجدات لدول مجموعة العشرين حول جهودنا التاريخية لحماية البيئة في الولايات المتحدة والعالم، وخلال إدارتي فإن الإشراف البيئي هو التزام على مدى السنوات الأربع الماضية، وقطعنا خطوات مذهلة لضمان أن تكون الولايات المتحدة من بين الدول الأنظف في جودة الهواء والمياه عالمياً».

وتابع: «لقد استثمرنا أكثر من 38 مليار دولار في البنية التحتية للمياه، بما في ذلك ملايين الدولارات لحماية الأطفال من الرصاص في مياه الشرب، وتعهدنا بزراعة مليار شجرة مساهمةً في مبادرة زراعة تريليون شجرة، كذلك تم التوقيع على قانون الهواء الطلق الأميركي».

وأكد الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أن العالم على كوكب الأرض يشترك في مصير واحد لمواجهة التحديات المناخية والبيئية وغيرها، مستعرضاً مجموعة من الأفكار لتعزيز دور مجموعة العشرين في ذلك، من خلال تعزيز الاستجابة لتغير المناخ، واستمرار المجموعة في تولي زمام القيادة في معالجته، والاسترشاد باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والعمل على التنفيذ الكامل والفاعل لاتفاقية باريس.

وقال رئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي، إن الدورة المقبلة لقمة قادة مجموعة العشرين 2021 التي ستعقد في إيطاليا، تسعى إلى تمكين اتفاقيات استشرافية طموحة في إطار عمل اتفاقيات (ريو 3) على المناخ والتنوع البيولوجي والتصحر وتأثير الوباء على الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية، مؤكداً أن التحديات يجب أن لا تؤثر في إرادة الدول.

وبين أن الأنظمة المالية والحماية الاقتصادية الحالية فشلت في أخذ حالة الطوارئ المناخية والبيئية في الاعتبار المناسب، مشيراً إلى أن إيطاليا ملتزمة للوصول إلى خلو الكربون بحلول عام 2050.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوغا، أن القضايا البيئية العالمية تمثل تحدياً كبيراً للعالم أجمع ولمجموعة العشرين بشكل خاص، مضيفاً أنه يجب علينا تعديل تفكيرنا من أجل التوافق مع النقلة النوعية في تدابير تغير المناخ التي تؤدي إلى تحول الهياكل الصناعية وكذلك اقتصاداتنا ومجتمعاتنا إلى نمو ديناميكي للاقتصاد العالمي.

وأشار سوغا إلى أن اليابان ستكرس جهدها لتحقيق مجتمع صحي مع التركيز على دور الاقتصاد والبيئة كأحد أعمدة النمو، وستعمل مع المجتمع الدولي لتحقيق عالم خالٍ من الكربون، وهذا ما تهدف إليه اتفاقية باريس، بالتعاون مع كل دولة في هذا المجال.

وأكد رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي، أهمية الحفاظ على كوكب الأرض، وحماية الشعوب والاقتصادات من تأثيرات جائحة فيروس كورونا، مع ضرورة التركيز على مكافحة تغيّر المناخ.

• الرئيس الصيني: «كوكب الأرض يشترك في مصير واحد لمواجهة التحديات المناخية والبيئية».

طباعة