الولايات المتحدة تعتزم خفض عدد قواتها في العراق وأفغانستان

تعتزم الولايات المتحدة خفض عدد قواتها في العراق وأفغانستان إلى أدنى مستوياتها منذ 20 عاماً تقريباً، بعدما تعهد الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بإنهاء النزاعات في الخارج، كما أعلن البنتاغون أول من أمس.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، كريس ميلر، أنه سيتم سحب نحو 2000 جندي من أفغانستان بحلول 15 يناير، رافضاً المخاوف القائلة إن الانسحاب المتسرع قد يقضي على كل ما حاربت من أجله الولايات المتحدة في ذلك البلد.

وسيتم سحب 500 جندي من العراق في الموعد نفسه، بحيث لا يبقى في كل من البلدين سوى 2500 جندي أميركي. وأكد ميلر أن هذا القرار يعكس رغبة الرئيس ترامب «في إنهاء حربَ أفغانستان والعراق بنجاح ومسؤولية، وإعادة جنودنا الشجعان إلى الوطن».

وقال ميلر إن الولايات المتحدة حقّقت الأهداف التي حدّدتها في عام 2001، بعد هجمات شنّها تنظيم «القاعدة» على أراضيها، وهزمت متطرفي تنظيم «داعش»، وساعدت «شركاءها المحليين وحلفاءها على التقدّم في المعركة».

وتابع: «في العام المقبل سننهي هذه الحرب التي استمرت لأجيال، وسنعيد رجالنا ونساءنا إلى الوطن».

وأضاف ميلر: «سنحمي أطفالنا من العبء الثقيل للحرب المستمرة وخسائرها، وسنكرّم التضحيات التي بذلت من أجل السلام والاستقرار في أفغانستان والعراق والعالم».

 

طباعة