السيناتور الجمهوري رومني: خسارة البيت الأبيض كانت «استفتاء على شخص»

قال السيناتور الجمهوري ميت رومني إن مكاسب الجمهوريين في انتخابات الأسبوع الماضي تعد بمثابة تأييد للمبادئ المحافظة، في حين أن خسارة البيت الأبيض كانت «استفتاء على شخص».

وفي برنامج «ميت ذا برس» (واجه الصحافة) على شبكة «أن بي سي»، قال رومني إنه يحق للرئيس دونالد ترامب التحقق من أي مخالفات في الانتخابات التي أجريت في 3 نوفمبر الجاري .

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم الأحد عن رومني قوله «لكن، كما هو متوقع، فإن هذه الأشياء لا تغير النتيجة، ولذلك فسيقبل بالأمر المحتوم».

وقال«أنا مهتم أكثر باللغة المستخدمة »في وصف تلك التحديات، حيث يمكن أن يستغل المستبدون في جميع أنحاء العالم الخطاب التحريضي.

وأضاف أنه «من المهم عدم استخدام لغة يمكن أن تشجع مسارا مؤسفا للغاية في التاريخ.»

وسلط المرشح الرئاسي الجمهوري عام 2012 الضوء على المقاعد التي فاز بها الحزب في مجلس النواب وفي سباقات الولايات، وكذلك الحفاظ على أغلبيته في مجلس الشيوخ في انتظار انتخابات إعادة على مقعدين في ولاية جورجيا في يناير المقبل.

طباعة