أكدت رفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب

الإمارات تدين بشدة الهجوم الإرهابي في باكستان

عناصر من الأمن الباكستاني في موقع الهجوم. رويترز

دانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس في مدرسة دينية بمدينة بيشاور شمال باكستان، وأدى إلى سقوط عدد من القتلى المدنيين الأبرياء، من بينهم أطفال، وجرح آخرين.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

وقالت الشرطة الباكستانية ومسؤولون صحيون إن ثمانية قتلى على الأقل سقطوا وأصيب نحو 110 أشخاص في انفجار قنبلة، وقع أمس، بمدرسة دينية في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، قرب الحدود من أفغانستان.

وذكرت مصادر في الشرطة أن «مجهولين وضعوا متفجرات في كيس بلاستيكي»، وقال قائد شرطة بيشاور، محمد علي جندابور لـ«رويترز»، إن القنبلة احتوت على ما يصل إلى ستة كيلوغرامات من المواد المتفجرة.

ورغم أن عدد الهجمات تراجع في المدينة وفي باكستان عامة في السنوات القليلة الماضية، فقد زاد هذا العام على قوات الأمن في إقليم خيبر بختونخوا حيث تقع مدينة بيشاور كعاصمة للإقليم.

وأعلنت حركة «طالبان - باكستان» مسؤوليتها عن بعض الهجمات لكن الحركة المسلحة أصدرت بياناً، أمس، قالت فيه إنها تندد بتفجير المدرسة الدينية، وتنفي ضلوعها فيه. وأبدى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان مواساته لعائلات الضحايا والمصابين عبر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر». وقال: «أريد أن أطمئن شعبي أننا سنتأكد من تقديم الإرهابيين المسؤولين عن هذا الهجوم البربري للعدالة في أسرع وقت».

• 8 قتلى و110 مصابين في انفجار قنبلة بمدرسة دينية بمدينة بيشاور.

طباعة