حكومة إسبانيا تنجو من تصويت بحجب الثقة

نجا رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز اليوم الخميس من تصويت بحجب الثقة في البرلمان، قدمه حزب "فوكس" اليميني، وذلك في الوقت الذي تواجه فيه الحكومة موجة ثانية، وأشد قسوة من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وصوت 52 نائبا فقط، جميعهم من حزب "فوكس"، لصالح انتخاب رئيس الحزب، سانتياغو أباسكال رئيسا جديدا للحكومة.

ورفض جميع النواب الـ 298 الباقين الاقتراح، الذي كان يتطلب موافقة 176 صوتاً لتمريره.

وكان بابلو كاسادو، زعيم حزب "الشعب" المحافظ، وهو أكبر حزب معارض في البلاد، أعلن بالفعل أنه لن يصوت لصالح أباسكال.

ووصف كاسادو اقتراح حجب الثقة الذي قدمه "فوكس" في خضم الوباء بأنه " مضيعة للوقت " ، واتهم أباسكال فقط بتعزيز موقف الحكومة بشكل اكبر.

ويتهم حزب "فوكس" الحكومة الإسبانية التي يقودها الاشتراكيون بفرض" الشيوعية البوليفارية"، في إشارة إلى جنرال فنزويلي يعود للقرن التاسع عشر قاد حركات استقلال اشتراكية.

 كما يطالب الحكومة بتبرير إدارتها " الإجرامية" لأزمة فيروس كورونا.

يشار إلى أن إسبانيا من أكثر الدول تضررا من جائحة كورونا في أوروبا،وأصبحت أمس الأربعاء فقط، سادس دولة في العالم يتجاوز عدد إصابات كورونا المسجلة بها حاجز المليون.

وتأسس حزب "فوكس" في عام 2013 من أعضاء سابقين في حزب الشعب، ويتبنى الحزب مواقف مماثلة للعديد من الأحزاب الشعبوية اليمينية الأخرى في أوروبا.

طباعة