خريطة أسبوعية للوضع الوبائي

الاتحاد الأوروبي يعتمد معايير مشتركة لقيود السفر المرتبطة بـ«كوفيد-19»

أخصائية طبية تأخذ مسحة في مركز فحوص بفرنسا. إي.بي.إيه

اعتمد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، أمس، معايير مشتركة لتنسيق القيود على السفر ضمن دول الاتحاد، وإنهاء الاجراءات المختلفة المتخذة على المستوى الوطني لمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذي يسجل انتشاراً مقلقاً في القارة. وينص الاتفاق على أن تلتزم الدول الأعضاء بتوفير المعطيات الوبائية الضرورية على المستوى الإقليمي، وليس الوطني فقط، على أن ينشر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومنعها كل أسبوع خريطة للوضع الوبائي في كل دول الاتحاد الأوروبي.

وخلال اجتماع في لوكمسبورغ، وافق الوزراء على توصية غير ملزمة لوضع معايير مشتركة لتحديد المناطق العالية المخاطر ضمن الاتحاد الأوروبي.

وفي محاولة لجعل الأمر واضحاً للمسافرين، اقترحت المفوضية الأوروبية نظام التصنيف عبر رمز بألوان مشتركة، عملاً بمستوى خطر المناطق: أخضر وبرتقالي وأحمر.

وتحدد هذه المناطق مع الأخذ في الحسبان المعايير في عدد الإصابات الجديدة التي يبلغ عنها لكل 100 ألف نسمة في الأيام الـ14 الأخيرة، ومعدل إيجابية الفحوص. وهناك لون رابع (رمادي) مرتقب للمناطق التي لا توجد فيها معلومات كافية، أو حين يعتبر عدد الفحوص التي تجرى على 100 ألف نسمة ضعيفاً جداً.

وبحسب التوصيات، فإن المسافرين القادمين من منطقة مصنفة برتقالية أو حمراء أو رمادية يفرض عليهم حجر صحي أو فحص عند وصولهم، أما الوافدون من منطقة مصنفة خضراء فلا يخضعون لأي إجراء.

ويأمل قطاع السفر المتضرر بشدة من فيروس كورونا المستجد أن يتم تبني التوصيات على أوسع نطاق ممكن، لتحسين تنظيم التنقل داخل أوروبا.

وجاء الاتفاق حول المنهجية فيما يسود قلق كبير أوروبا، حيث بدأ فيروس كورونا المستجد الانتشار مجدداً، حيث سجلت القارة حتى الأمس 241 ألفاً و960 وفاة، من بين ستة ملايين و503 آلاف و86 إصابة. وأعلنت إسبانيا حال التأهب الصحية في مدريد، وتعتزم ألمانيا فرض قيود أكثر صرامة، فيما تفرض فرنسا إجراءات عزل محلية.

وفرضت إيطاليا، أمس، قواعد مشددة جديدة للسيطرة على زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، بما في ذلك منع إقامة الحفلات ومباريات كرة القدم للهواة.

ومع حظر الحفلات في شكل عام، أوصت الحكومة أيضاً بتجنب التجمعات في المنازل. وجاء في المرسوم الذي وقّعه رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، بأنه يُحظر إقامة الحفلات في جميع الأماكن الداخلية والخارجية، أما بالنسبة للمنازل الخاصة، فمن المستحسن بشدة تجنب الحفلات واستقبال أكثر من ستة أشخاص لا يعيشون معاً.

وسجلت إيطاليا 4619 حالة جديدة، أول من أمس، في عودة إلى المستويات الكبيرة المسجلة في أبريل الماضي. وتوفي أكثر من 36 ألف شخص جراء الفيروس في إيطاليا.


المفوضية الأوروبية تقترح نظام تصنيف عبر رمز بألوان مشتركة لمستويات خطر المناطق.

طباعة