سجلت 10 ملايين إصابة و366 ألف وفاة

أميركا اللاتينية والكاريبي الأكثر تضرراً من «كورونا»

أسرة ترتدي أقنعة واقية في كولومبيا للوقاية من «كورونا». أ.ف.ب

باتت أميركا اللاتينية والكاريبي المنطقة الأكثر تضرراً جراء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث سجلت إجمالاً، منذ بدء الجائحة، 10 ملايين و3822 إصابة، بينها 366 ألفاً و702 وفاة، وفق حصيلة أعدتها وكالة «فرانس برس».

وأصبحت تلك المنطقة الأكثر تضرراً في العالم، سواء من حيث عدد الإصابات أو عدد الوفيات، وتواجه النتائج الأسوأ صحياً واقتصادياً في العالم بسبب الوباء، كما قال البنك الدولي الذي توقع انخفاضاً بنسبة 7.9% في إجمالي الناتج الداخلي لتلك لمنطقة في 2020.

وسُجّل أكثر من نصف الإصابات ضمن القارة، في البرازيل (5.055.888 ملايين إصابة و150 ألفاً و198 وفاة)، تليها كولومبيا (894 ألفاً و300 إصابة و27 ألفاً و595 وفاة)، ثم الأرجنتين (871 ألفاً و455 إصابة و23 ألفاً و225 وفاة)، والبيرو (843 ألفاً و355 إصابة و33 ألفاً و158 وفاة).

إلى ذلك، ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في روسيا بواقع 13 ألفاً و634 حالة، أمس، وهي زيادة يومية قياسية جديدة منذ بدء الجائحة هذا العام، ليقفز بذلك العدد الإجمالي للإصابات في روسيا إلى مليون و298 ألفاً و718 حالة.

وقال مركز إدارة أزمة كورونا في روسيا إن البلاد سجلت 149 وفاة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 22 ألفاً و597.

وروسيا، البالغ عدد سكانها نحو 145 مليون نسمة، هي صاحبة رابع أعلى عدد من الإصابات في العالم منذ بداية الجائحة.

وفي إسبانيا، أعلنت السلطات أن منطقتي كتالونيا ونافارا ستفرضان قيوداً جديدة على العمل والتجمعات العامة، بعد زيادة مقلقة في حالات الإصابة بـ«كورونا».

وطلب وزير الصحة في كتالونيا، خوسيب ماريا أرجيمون، من الشركات إبلاغ موظفيها بالعمل من المنزل في الأيام الـ15 المقبلة.

وأضاف لمحطة (آر.إيه.سي1) الإذاعية: «من دون اتخاذ إجراءات، يمكن أن نصل للوضع نفسه في مدريد خلال أسبوعين أو ثلاثة».

وقالت سلطات الصحة إن كتالونيا سجلت 2360 حالة إصابة بـ«كورونا» و13 وفاة في الساعات الـ24 الماضية.

وفي نافارا، قالت زعيمة الإقليم، ماريا شيفيتيه، إن قيوداً جديدة ستُفرض بعد أن سجلت المنطقة 463 إصابة جديدة، أمس، وهي أعلى زيادة يومية منذ بدء الجائحة. واعتباراً من الغد، ستقتصر التجمعات على ستة أفراد، وسيتعين على الحانات والمطاعم الإغلاق في العاشرة مساء، وستعمل بنصف طاقتها الاستيعابية، كما سيتم خفض الطاقة الاستيعابية المسموح بها في متنزهات الأطفال إلى 30%.

وكانت السلطات فرضت حالة الطوارئ في مدريد، يوم الجمعة الماضي، لكبح انتشار متزايد لحالات العدوى إذ تعد العاصمة الإسبانية من بؤر التفشي في أوروبا.

وفي الهند، تجاوز عدد الإصابات بـ«كوفيد-19» سبعة ملايين، أمس، لتقترب بذلك من الأرقام التي سجلت في الولايات المتحدة.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية أن 75 ألف إصابة جديدة بـ«كورونا» سجلت، أمس، ما يرفع عدد المصابين إلى 7.05 ملايين شخص، ويجعل الهند الدولة الثانية في عدد هذه الحالات بالعالم، بعد الولايات المتحدة حيث أصيب 7.67 ملايين شخص بـ«كوفيد-19». ويقول خبراء إن عدد الإصابات بالفيروس قد يكون أكبر بكثير، إذ إن فحوص كشف المرض في هذا البلد، الذي يبلغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة ويضم أكثر المدن اكتظاظاً بالسكان في العالم، أقل عدداً بكثير من بلدان الأخرى، كما أن معدل الوفيات يبقي قليلاً بالمقارنة مع حجم انتشار المرض، وبلغ إجمالي الوفيات 108 آلاف و334 حتى أمس، أي أقل من الأرقام التي سجلت في الولايات المتحدة (214 ألفاً و305 وفيات).

وجاء ارتفاع عدد الإصابات مع مواصلة الحكومة الهندية رفع الإجراءات التقييدية لتحفيز الاقتصاد، الذي تضرر بشدة من الاحتواء الصارم الذي فُرض في مارس الماضي، لكن الخبراء يخشون من موسم الأعياد المقبل، عندما تتجمع حشود ضخمة للاحتفالات العامة.


زيادة قياسية جديدة في عدد حالات الإصابة بـ «كوفيد19» في روسيا.

تشديد إجراءات مكافحة «كوفيد-19» في منطقتين إسبانيتين مع زيادة الإصابات.

تسجيل 75 ألف إصابة جديدة بـ«كورونا» في الهند خلال 24 ساعة، والإجمالي يرتفع إلى 7.05 ملايين إصابة.

إصابة رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بـ «كوفيد19»

أصيب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وأعلنت السلطات أن صالحي خضع، في الثالث من أكتوبر الجاري، للفحص وجاءت نتيجته إيجابية.

وسبق لعدد من المسؤولين الإيرانيين أن أصيبوا بالفيروس، من بينهم نائب رئيس الجمهورية لشؤون المرأة، معصومه ابتكار، والرئيس السابق لمجلس الشورى علي لاريجاني.

وتسجل إيران أكثر دول الشرق الأوسط تأثراً بجائحة «كورونا»، زيادة في الوفيات والإصابات في الآونة الأخيرة، وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس، تسجيل 251 وفاة في الساعات الـ24 الماضية، في حصيلة قياسية جديدة. وكانت الحصيلة السابقة 239 وفاة، وتم الإعلان عنها الأربعاء الماضي. وبحسب التعداد الجديد، بلغ إجمالي عدد الوفيات 25 ألفاً و544 شخصاً، أما إجمالي الإصابات فبلغ 500 ألف و75، منها 3822 في الساعات الـ24 الماضية.

طهران - أ.ف.ب

طباعة