إسبانيا تفعل حالة الطوارئ لفرض عزل عام في مدريد

زيادة قياسية في إصابات «كورونا» حول العالم.. ودول تستعين بالجيش للمساعدة

ضباط الشرطة الإسبانية يقفون في حراسة عند مدخل المبنى رقم 4 بمطار أدولفو سواريز مدريد للتحقق من اتباع الركاب لقيود «كورونا». ■إي.بي.إيه

شهد أمس، زيادة قياسية في أعداد المصابين بـ«كورونا» حول العالم، ما دفع العديد من الحكومات إلى اتخاذ قرارات بالإغلاق الكلي أو الجزئي للأنشطة أو إلغاء فعاليات وإعلان طوارئ بينما استدعت بعض الدول الجيش للمساعدة في التعامل مع ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس، والتي وصلت إلى 36 مليوناً و524 ألفاً و55 حالة في أنحاء العالم.

وتفصيلاً، سجلت سويسرا زيادة قياسية في يوم واحد بواقع 1487 حالة. وقالت وكالة الصحة العامة في سويسرا إنه تم تسجيل 60368 إصابة مؤكدة في المجمل، ارتفاعاً من 58881 أمس، ووصلت حصيلة الوفيات إلى 1794 بعد تسجيل ثلاث وفيات إضافية.

وتجاوزت الإصابات في البرازيل الـ5 ملايين والوفيات 148 ألفاً و957 حالة.

كما سجلت روسيا ارتفاعاً قياسياً في الإصابات 12126 إصابة جديدة ليصل العدد الإجمالي إلى مليون و272238.

وقال مسؤولون إن 201 توفوا في الساعات الـ24 الماضية ليصل العدد الرسمي للوفيات إلى 22257.

ووصلت الأعداد الإجمالية في كندا إلى 177 ألفاً و730 إصابة والوفيات 9609 آلاف. وارتفع العدد الإجمالي في المكسيك إلى 804488 إصابة و83096 وفاة.

وفي أوكرانيا قال مجلس الأمن القومي أمس، إن البلاد سجلت 5804 حالات إصابة جديدة بـ«كوفيد-19» في الساعات الـ24 الماضية، ارتفاعاً من الرقم القياسي السابق البالغ 5397 إصابة أمس.

وقفزت الحصيلة اليومية في أوكرانيا إلى مستوى قياسي لليوم الثالث على التوالي، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 250538 و4779 وفاة، منها 89 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية.

ودفع الارتفاع في الإصابات الجديدة الحكومة إلى تمديد إجراءات الإغلاق حتى نهاية أكتوبر.

وذكرت حكومة سلوفاكيا أمس، أنها استدعت الجيش للمساعدة في التعامل مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، بعدما وصلت السلطات الصحية إلى طاقتها القصوى في التعامل مع الفيروس وأصبحت في حاجة للدعم.

وكان عدد الإصابات في البلاد قد زاد بشكل سريع، على الرغم من بدء حالة الطوارئ في الأول من أكتوبر الجاري.

وقال وزير الدفاع، ياروسلاف ناد، إنه سيتم نشر نحو 1500 جندي.

وقرّرت الحكومة الإسبانية أمس، تفعيل حالة الطوارئ لإعادة فرض عزل عام جزئي يطبق على ملايين عدة في العاصمة مدريد والمناطق المحيطة بها، وهي من أسوأ بؤر تفشي «كوفيد-19» في أوروبا، بعد أن ألغت محكمة الإجراءات.

وقال وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا في مؤتمر صحافي انتقد فيه السلطات المحلية لعدم التحرك لاحتواء التفشي «للصبر حدود.. من المهم ألّا ينشر مستوى العدوى في مدريد المرض في بقية إسبانيا».

وقالت الحكومة إنها ستنشر 7000 شرطي إضافي للمساعدة في تطبيق الإجراءات الجديدة.

من جهة أخرى، تعتزم ألمانيا الاستعانة بخبراء من الجيش و«روبرت كوخ» في بؤر تفشي «كورونا». وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وعمد المدن الكبرى اتفقوا خلال اجتماعهم أمس، على ذلك، إذا تم تسجيل 35 حالة إصابة جديدة بين كل 100 ألف نسمة في غضون سبعة أيام.

وتجري ميركل مشاورات مع عمد أكبر 11 مدينة ألمانية بشأن الوضع في ضوء الارتفاع الحاد في أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد.

وكانت وزارة الصحة في ولاية برلين أعلنت أن العاصمة أصبحت بؤرة لتفشي «كورونا»، حيث تجاوز معدل الإصابات الجديدة الحد التحذيري البالغ 50 حالة لكل 100 ألف نسمة في سبعة أيام.

وأعلن معهد «روبرت كوخ» الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية أن عدد الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها خلال الساعات الـ24 الماضية، بلغ 4516 إصابة، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

وأعلنت فرنسا حالة التأهب القصوى في ست مدن بسبب انتشار «كورونا». وقال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، إن أربع مدن فرنسية أخرى تحولت إلى أقصى درجات التأهب لمواجهة فيروس «كورونا»، بعد أن اتخذت باريس ومرسيليا هذه الخطوة بالفعل.

وأضاف فيران أن هذه الإجراءات ستشهد إغلاق جميع الحانات وإجبار المطاعم على تنفيذ بروتوكولات صحية أكثر صرامة، وستطبق اعتباراً من اليوم السبت في ليون وليل وجرينوبل وسانت اتيان.

في غضون ذلك، قال شون كونلي طبيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن الرئيس استكمل دورة العلاج من فيروس «كورونا» وحالته لاتزال مستقرة منذ عودته إلى البيت الأبيض، وبوسعه حضور المناسبات العامة اعتباراً من اليوم السبت.

وأضاف كونلي في مذكرة أصدرها البيت الأبيض أن ترامب استجاب للعلاج على نحو «جيد جداً».

في الوقت ذاته أعلن قصر بكنغهام اليوم أن الأميرة صوفي، كونتيسة ويسكس وزوجة الأمير إدوارد أصغر أبناء الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، عزلت نفسها في منزلها بعدما خالطت شخصاً تبين إصابته بمرض «كوفيد-19».

وبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم 36 مليوناً و524 ألفاً و55 حالة أمس، بحسب بيانات لجامعة «جونز هوبكنز» ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وأظهرت البيانات أن عدد المتعافين من الإصابة بالفيروس في العالم تجاوز 27.6 مليوناً، وبلغ عدد الوفيات مليوناً و62 ألفاً و31 حالة. وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا. وقد ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة إلى سبعة ملايين و61 ألفاً.

وسجلت روسيا خلال الساعات الـ24 الماضية ارتفاعاً كبيراً وقياسياً في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد لأول مرة فوق مستوى 12 ألف حالة في أعلى حصيلة منذ منذ بداية الجائحة. وأكد مركز العمليات الروسي الخاص بمكافحة الفيروس - في تقريره اليومي - أنه تم تسجيل 12126 إصابة جديدة بالفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة في الهند أمس، ارتفاع عدد الإصابة بفيروس كورونا إلى 6.91 ملايين حالة بعد تسجيل 70 ألفاً و496 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

مستشفيات إيران توقف استقبال الحالات غير الطارئة

أعلنت إيران أمس، أنه لن يتم استقبال مرضى الحالات غير الطارئة بالمستشفيات في ظل الأعداد الكبيرة من حالات فيروس كورونا، بينما مدد حاكم طهران إغلاق الأماكن العامة في العاصمة وهي الأكثر تضرراً من المرض.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريرجي قوله «بسبب العدد الكبير من مرضى (كوفيد-19).. غير مسموح بدخول مرضى الحالات غير الطارئة حتى إشعار آخر».

وسجلت إيران أكبر عدد من الإصابات بالمرض في الشرق الأوسط. وإبرازاً لخطورة الوضع بث التلفزيون الرسمي لقطات لحفر 211 قبراً جديداً في مقبرة خارج طهران استعداداً لدفن وفيات فيروس كورونا الجديدة.

وسجلت زارة الصحة 210 حالات وفاة بـ«كوفيد-19» أمس، وهو عدد يقل قليلاً عن الرقم القياسي المسجل يوم الأربعاء والبالغ 239 ليصبح إجمالي عدد الوفيات 28098. طهران ■رويترز

الصين تنضم إلى مبادرة «كوفاكس» العالمية للقاحات «كورونا»

أعلنت الصين أمس انضمامها رسمياً إلى مبادرة «كوفاكس» العالمية للقاحات الوقاية من مرض «كوفيد-19»، لتصبح بذلك أكبر اقتصاد يدعم المبادرة حتى اليوم.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هو تشون ينغ في بيان إن الصين تمتلك الكثير من قدرات تصنيع لقاح «كوفيد-19»، وستعطي الأولوية لإمداد الدول النامية عندما تتوافر اللقاحات.

وتهدف مبادرة «كوفاكس» التي تقودها منظمة الصحة العالمية إلى توفير ما لا يقل عن ملياري جرعة من اللقاحات بحلول نهاية عام 2021. بكين ■وام


- إصابات «كورونا» في أنحاء العالم تصل إلى 36.5 مليون.

- إصابات «كورونا» اليومية في روسيا فوق مستوى 12 ألفاً لأول مرة.

طباعة