«التعاون الخليجي» يدعو أذربيجان وأرمينيا إلى وقف إطلاق النار

أعرب مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن قلقه البالغ لاستمرار الحرب الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناغورني قره باغ وأسفه الشديد لسقوط القتلى والجرحى من البلدين الجارين.

وقال الأمين العام للمجلس، نايف فلاح مبارك الحجرف، في بيان: «إن مجلس التعاون يناشد أذربيجان وأرمينيا وقف إطلاق النار والدخول في مفاوضات شاملة للتوصل إلى حل سياسي شامل، وفق قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي، لهذا النزاع الذي يهدد الأمن والاستقرار في منطقة القوقاز والسلم الدولي».

ودعا الحجرف مجلس الأمن الدولي إلى القيام بدوره لوقف إطلاق النار دون تأخير والعمل على التوصل إلى حل سياسي للنزاع، حماية لأرواح المدنيين، وضمان الأمن والسلم في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

وفي باريس، ذكرت الرئاسة الفرنسية أن أرمينيا وأذربيجان «تتجهان إلى التوصل إلى هدنة» تنهي المعارك الجارية في ناغورني قره باغ. ومن المقرر أن يجتمع كبار المسؤولين من طرفي النزاع في موسكو رغم تواصل المعارك في المنطقة المتنازع عليها.

وقال متحدث باسم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «نتحرّك باتّجاه هدنة، لكنها لاتزال هشة». وتابع «إنها عملية منسقة منذ بداية الأسبوع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين».

وجاءت تصريحاته بعدما تحدّث الرئيس الفرنسي هاتفياً مع رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

وتشرف فرنسا إلى جانب روسيا والولايات المتحدة على محادثات السلام بين الطرفين.

وأعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، أمس، استعداد بلاده لاستئناف مفاوضات السلام مع أذربيجان برعاية دولية لحل النزاع، وذلك قبيل محادثات مرتقبة في موسكو لمناقشة وقف إطلاق النار.

 

طباعة