أكد وجود مبادرات إيجابية مساندة للمسار الأممي

قرقاش: الإمارات تدعم خارطة طريق سياسية تضمن وحدة واستقرار ليبيا

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، أن دولة الإمارات تعمل مع المجتمع الدولي على دعم خارطة طريق سياسية بما يضمن وحدة واستقرار ليبيا الشقيقة وعبر حل شامل ومستدام، مؤكداً وجود العديد من المبادرات الإيجابية المساندة للمسار الذي تقوده الأمم المتحدة في ليبيا.

وقال قرقاش في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس: «جدّدت خلال الاجتماع الوزاري حول ليبيا وضمن مسار برلين دعوة دولة الإمارات للمجتمع الدولي لاتخاذ خطوات عملية وجادة تدعم جهود الأمم المتحدة للحل السياسي في ليبيا».

وأضاف: «نشهد العديد من المبادرات الإيجابية المساندة للمسار الذي تقوده الأمم المتحدة في ليبيا، وتعمل دولة الإمارات مع المجتمع الدولي على دعم خارطة طريق سياسية بما يضمن وحدة واستقرار ليبيا الشقيقة وعبر حل شامل ومستدام».

من جهته، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، أمام الاجتماع الوزاري حول ليبيا الذي عُقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس بدعوة من السكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أن الاجتماع هو خير دليل على التزام أطراف عملية برلين بالاستمرار في الوقوف بجانب ليبيا وشعبها.

وأشار إلى أن «الأشهر القليلة الماضية شهدت جملة من التطورات المهمة التي أسهمت بشكل تراكمي وبنّاء في حلحلة الأزمة في اتجاه الحل الذي ننشده وندعمه من حيث الالتزام الذي تبديه الأطراف بوقف إطلاق النار، وبالحفاظ على حالة التهدئة القائمة في الميدان وخاصة حول خط «سرت/‏‏‏الجفرة»، والتئام الحوارات الليبية التي تمت لدفع مسارات التسوية».

وأوضح أن هذه كلها تطورات يمكن أن تقرب من نقطة التوصل إلى اتفاق ليبي شامل لاستكمال المرحلة الانتقالية، وتتويجها بالانتخابات الرئاسية والتشريعية التي يتطلع إليها الشعب الليبي، مطالباً الجميع بتوحيد الجهود خلف الأمم المتحدة لتمكينها من مواصلة هذا العمل، وخاصة في سبيل تنظيم وعقد منتدى الحوار السياسي المرتقب، معرباً عن ثقته بأنه سيكون جامعاً وممثلاً لمختلف الأطياف السياسية والمكونات المجتمعية.


أحمد أبوالغيط:

«التطورات تقرب التوصل إلى اتفاق ليبي شامل لاستكمال المرحلة الانتقالية».

طباعة