«الصحة» تحذّر من وضع أكثر خطورة في أكتوبر المقبل

تونس: حصيلة إصابات «كورونا» تتجاوز عتبة الـ 1000 لأول مرة

تلميذة تونسية عند مدخل مدرسة في منطقة أريان قرب العاصمة تونس. أ.ف.ب

تخطت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في تونس الـ1000 إصابة في اليوم الواحد، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة فجر أمس، في وقت يشهد فيه تفشي الوباء طفرة في أنحاء البلاد.

وبلغ عدد المصابين، بحسب آخر تحديث، 1087 فيما توفي 11 شخصاً جراء الفيروس في يوم واحد، وهذه حصيلة قياسية منذ بداية تفشي الوباء في مارس الماضي.

وأصبح إجمالي عدد الوفيات 191، ويرقد في المستشفيات 240 مريضاً مقابل 71 في غرف الإنعاش و27 مريضاً يخضعون لأجهزة التنفس الاصطناعي.

وحذر مسؤولون بوزارة الصحة من وضع أكثر خطورة في أكتوبر المقبل في حال التراخي في تطبيق البروتوكول الصحي للحد من تفشي الفيروس، وفي ظل استبعاد الحكومة حتى الآن العودة إلى الحجر الصحي العام.

وبدأت الشرطة حملات في الشوارع ووسائل النقل العام لفرض ارتداء الكمامات الواقية، فيما تتجه السلطات إلى الإعلان عن إجراءات أخرى لفرض قيود على التجمع وحركة النقل في المناطق الموبوءة.

وأعلن وزير الصحة فوزي مهدي، مساء الجمعة، عن العودة للحجر الصحي الإجباري بالنزل لحاملي فيروس كورونا ومنع الكراسي وتدخين النرجيلة في المقاهي بداية من غد الاثنين، والتقليص في نسبة الحضور في الأعراس والجنائز.

كما أعلن الوزير عن إمكانية فرض الحجر الصحي الشامل في المعتمديات التي تتجاوز عدد الإصابات فيها 250 إصابة بالفيروس لكل 100 ألف ساكن لمدة أسبوع، مع إمكانية فرض حظر التجوال على كامل تراب الجمهورية إذا تواصلت زيادة عدد حالات الإصابة بالفيروس.

• الشرطة تبدأ حملات في الشوارع ووسائل النقل العام لفرض ارتداء الكمامات.

طباعة