إصابات «كورونا» في العالم 30.5 مليون.. والوفيات 951 ألفاً و841

ترامب يعد بلقاحات لكل الأميركيين بحلول أبريل.. وأوروبا تشدّد القيود الصحية

صورة

تجاوزت حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا في العالم 952 ألفاً، طبقاً لبيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز. وفيما أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة ستنتج ما يكفي من جرعات اللقاح المضاد لـ«كوفيد-19» لجميع الأميركيين بحلول أبريل 2021، شددت دول عدة في أوروبا تدابيرها الصحية لاحتواء موجة ثانية من الوباء.

وتفصيلاً، بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 30 مليوناً و504 آلاف و864 حالة في مختلف أنحاء العالم، أمس، وفقاً للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وتسبّب المرض الناجم عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، في وفاة 951 ألفاً و841 شخصاً.

وعدّلت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إحدى سياستها، وأوصت بضرورة إجراء اختبار فيروس «كورونا» للمخالطين لشخص مصاب، حتى لو لم تظهر عليهم أعراض «كورونا».

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن بلاده ستمتلك لقاحات ضد فيروس «كورونا» تكفي لجميع الأميركيين، بحلول شهر أبريل المقبل.

وأوضح ترامب أن ذلك هدف طموح، حيث لم تتم الموافقة على استخدام أي لقاح بعد.

وكان خبراء من إدارة ترامب قالوا من قبل إنه سيكون من المرجح حصول الجميع على التطعيم بحلول منتصف عام 2021.

وقال ترامب، أول من أمس، في البيت الأبيض: «يمكننا الافتراض أنه ستكون لدينا جرعات كافية من اللقاح لكل أميركي بحلول أبريل المقبل».

وأضاف ترامب أن توزيع اللقاحات يجب أن يبدأ خلال 24 ساعة من الموافقة عليها، مؤكداً تصريحاته السابقة عن ضرورة تسليم 100 مليون جرعة لقاح بحلول نهاية العام الجاري.

ويعتقد الخبراء أن من الواجب أن يتم تطعيم الشخص مرتين، بفارق أسبوعين، باللقاح.

وكان ترامب تحدث مراراً عن إمكانية الموافقة على لقاح بنهاية شهر أكتوبر المقبل، أي قبل موعد الانتخابات الأميركية التي تجري في الثالث من نوفمبر المقبل.

ولم تتراجع أعداد الإصابات بالمرض كثيراً في الولايات المتحدة، حيث لاتزال الحياة اليومية بعيدة عن طبيعتها، مع وجود حانات مغلقة، وشركات مرغمة على تسيير أعمالها عن بُعد.

وفي كندا، أعلنت حكومة مقاطعة كيبيك عن «عملية ضخمة وواضحة»، مع نشر عناصر شرطة في الحانات والمطاعم بهدف ضمان امتثال المواطنين لإجراءات منع انتشار فيروس «كورونا»، وستفرض الشرطة غرامات مالية كبيرة على الأشخاص الرافضين وضع الكمامات.

من جهتها، مددت الأرجنتين التدابير المفروضة لمواجهة تفشي الوباء، ولاتزال حدودها مغلقة.

وفي أوروبا، يستأنف الوباء تفشيه ويُرغم السلطات على إعادة فرض تدابير غير مسبوقة منذ الربيع.

وفي إسبانيا، فرضت منطقة مدريد تدابير صارمة. لم يعد بإمكان نحو 858 ألف شخص، أي 13% من سكان العاصمة يعيشون في الأحياء الجنوبية الأشدّ فقراً، الخروج من حيهم إلا لأسباب أساسية، مثل الذهاب إلى العمل أو زيارة الطبيب أو اصطحاب أبنائهم إلى المدارس.

وفي أوروبا، حيث بات عدد الإصابات الجديدة اليومية أكبر من العدد المسجل، في مارس وأبريل، بسبب زيادة عدد الفحوص، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن نسب انتقال العدوى «مقلقة».

واعتباراً من أول من امس، مُنع مليونا شخص في شمال شرق بريطانيا من الزيارات بين الأسر، وأُعلن حظر تجول من الساعة 10 مساء حتى الخامسة صباحا في جميع أماكن الترفيه.

ولا تستبعد الحكومة البريطانية اللجوء إلى إغلاق عام جديد في كل أنحاء بريطانيا، في حال لم تكن الإجراءات الجديدة كافية.

وفي فرنسا، أقرت مدينة نيس (جنوب شرق) منع التجمعات في الهواء الطلق لأكثر من 10 أشخاص، فيما ستمنع في منطقة باريس التجمعات الخاصة بالأماكن المغلقة لأكثر من 10 أشخاص.

وللمرة الأولى منذ رفع إجراءات العزل، ارتفع عدد الوفيات جراء الفيروس في فرنسا إلى 265 وفاة، خلال أسبوع، مقابل 129 وفاة في الأسبوع السابق.

من جهتها، أعلنت روسيا، أمس، تسجيل 6065 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في المرة الأولى التي تزيد فيها الأعداد اليومية المسجلة على 6000 منذ شهرين، بما يرفع إجمالي الإصابات إلى مليون و97 ألفاً و251.

وقال المركز المعني بمكافحة كورونا إن 144 مريضاً توفوا جراء الفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية، ليصل الإجمالي الرسمي للوفيات إلى 19 ألفاً و339.

وفي الصين أعلنت اللجنة الوطنية للصحة، أمس، تسجيل 14 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، أول من أمس، نزولاً من 32 حالة في اليوم السابق.

وذكرت اللجنة، في بيان، أن كل الحالات الجديدة وافدة من الخارج، مضيفة أنها رصدت أيضاً 24 حالة جديدة خالية من الأعراض ارتفاعاً من 20 في اليوم السابق. ولا تسجل الصين حالات العدوى الخالية من الأعراض إصابات مؤكدة بالفيروس.

ويبلغ العدد الإجمالي لحالات الإصابة بـ«كورونا» في الصين حالياً 85 ألفاً و269، في حين لايزال عدد الوفيات ثابتاً عند 4634.

السعودية تدعم الأمم المتحدة بـ 100 مليون دولار لمكافحة جائحة «كورونا»

أعلن مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، عن دعم المملكة العربية السعودية لخطة الاستجابة الأممية لمكافحة جائحة «كورونا»، بمبلغ 100 مليون دولار، لمنظمة الصحة العالمية وعدد من المشروعات التي تدعمها منظمات الأمم المتحدة المختلفة ووكالاتها.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية، أول من أمس، عن السفير المعلمي، خلال لقاء افتراضي لمراسم تسليم افتراضية جمعته والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، تأكيده أن هذا الدعم يأتي ضمن جهود المملكة الدولية في دعم الاستجابة لمكافحة فيروس «كورونا»، وإدراكاً منها بأهمية التعاون والتضامن والعمل الجماعي والدولي لتعزيز استجابة عالمية شفافة وقوية ومنسقة وواسعة النطاق.

من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن شكره لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على دعم المملكة السخي والمتواصل للمنظمة، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية عملت بالشراكة مع الأمم المتحدة على دعم الأمن والاستقرار والازدهار في جميع أنحاء العالم، خصوصاً دعم الأمن والاستقرار في اليمن. عواصم - وكالات

وفيات «كوفيد-19» في إيران تتخطى عتبة 24 ألفاً

أعلنت السلطات الصحية الإيرانية، أمس، أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد تجاوز 24 ألف شخص، وسط دعوات، صدر أبرزها عن الرئيس حسن روحاني، إلى الالتزام بوضع الكمامات لكبح تزايد أعداد الإصابات أخيراً.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، في مؤتمرها الصحافي اليومي، بأن الإحصاءات الأخيرة «تظهر أن استخدام الكمامات يتراجع، وفي الوقت عينه نشهد زيادة يومية في عدد الإصابات والحالات التي تتطلب النقل إلى المستشفيات». وتعد إيران أكثر الدول تأثراً بـ«كوفيد-19» في الشرق الأوسط، وأعلنت تسجيل أولى حالات الوفاة بالوباء في فبراير. وشهدت حالات الوفاة والإصابة تزايداً منذ مطلع سبتمبر، بعدما سجلت تراجعاً كان الأكبر منذ أسابيع طويلة.

وخلال الأسبوعين الماضيين، بقي عدد الإصابات المسجلة يومياً أعلى من 2000. وأمس، أفادت لاري عن تسجيل 2854 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع عدد إجمالي الإصابات المسجلة إلى 419 ألفاً و43. الى ذلك، أفادت المسؤولة الإيرانية عن تسجيل 166 وفاة في الفترة الزمنية نفسها، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 24 ألفاً و118. طهران - أ.ف.ب

حالات الشفاء اليومية من «كورونا» في الهند تتخطى الإصابات بالفيروس

تجاوز عدد حالات الشفاء في يوم واحد بالهند عدد حالات الإصابة الجديدة، حيث تعافى نحو 96 ألف شخص من فيروس «كورونا»، طبقاً لما ذكرته وكالة «برس تراست أوف إنديا» للأنباء، أمس، نقلاً عن بيانات صادرة عن وزارة الصحة.

وأظهرت الأرقام، الصادرة صباح أمس، أنه بينما تعافى 95 ألفاً و880 شخصاً من المرض خلال فترة 24 ساعة، بلغت حالات الإصابة الجديدة رقماً قياسياً هو 93 ألفاً و337 خلال تلك الفترة.

وبتلك الإصابات الجديدة، يرتفع عدد الإصابات إلى خمسة ملايين و308 آلاف و14 حالة، وعدد حالات الشفاء أربعة ملايين و208 آلاف و431 حالة، ما يرفع معدل الشفاء إلى 79.28%. ومن جهة أخرى، قفزت حصيلة الوفيات إلى 85 ألفاً و619، حيث أودى الفيروس بحياة 1247 شخصاً خلال 24 ساعة، طبقاً لبيانات تم تحديثها. نيودلهي - د.ب.أ


إصابات «كورونا» الجديدة في روسيا تتخطى 6000 للمرة الأولى في شهرين.

الصين أعلنت عن تسجيل 14 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا».

طباعة