«الفيروس» يودي بحياة أكثر من 921 ألف شخص حول العالم

«الصحة العالمية»: رقم قياسي جديد في عدد إصابات «كورونا» يومياً

طبيبة تقيس حرارة رجل لاختبار فيروس كورونا في مستشفى سراييفو بالبوسنة والهرسك. إي.بي.إيه

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال يوم واحد شهدت تسجيل رقم قياسي جديد، وحثت المنظمة الدول الغنية على الانضمام لمبادرة لقاح كورونا قبل الجمعة. يأتي ذلك بعد أن أظهر إحصاء أن أكثر من 28.93 مليون شخص أصيبوا بالفيروس على مستوى العالم في حين وصل إجمالي عدد الوفيات جراء الإصابة به إلى 921437 حالة.

وتفصيلاً، أفادت منظمة الصحة العالمية بأنه تم تسجيل 307 آلاف و930 حالة إصابة على مستوى العالم خلال 24 ساعة، بحسب بيانات نشرت مساء الأحد.

وهذا الرقم يزيد بنحو 1000 حالة عن آخر أعلى رقم قياسي يومي والمسجل قبل أسبوع.

وتم تسجيل أكثر من 28.6 مليون حالة إصابة في جميع أنحاء العالم منذ بدء تفشي الفيروس في أواخر العام الماضي.

ويعتقد الخبراء أن العدد الحقيقي للحالات أعلى بكثير من العدد المعلن رسمياً.

وتوفي أكثر من 917 ألف شخص بسبب كوفيد-19، وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية. وشهد يوم الأحد تسجيل نحو 5500 حالة وفاة خلال 24 ساعة.

وأظهر إحصاء لـ«رويترز» أن أكثر من 28.93 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات جراء الإصابة به إلى 921437 حالة.

وتعد الولايات المتحدة البلد الأكثر تضرراً على صعيد عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 193705 وفيات من أصل 6486401 إصابة حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 2434658 شخصاً.

وتأتي البرازيل بعد الولايات المتحدة على قائمة الدول الأكثر تضرراً بعدما سجلت 131210 وفيات من أصل 4315687 إصابة ثم الهند مع 78586 وفاة من بين 4754356 إصابة والمكسيك مع 70604 وفيات من بين 663973 إصابة، وبريطانيا مع 41623 وفاة من بين 365174 إصابة.

وتعتبر بيرو من بين البلدان الأكثر تضرراً والتي سجلت أكبر عدد من الوفيات نسبة إلى عدد سكانها مع 93 وفاة لكل 100 ألف نسمة، تليها بلجيكا (86) وإسبانيا (64) وبوليفيا (63) وتشيلي (62).

وحتى أمس أحصت الصين رسمياً (من دون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من أصل 85184 إصابة (10 إصابات جديدة بين السبت والأحد)، فيما تعافى 80399 شخصاً. وأحصت منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي 309317 وفاة من بين 8229215 إصابة.

أما أوروبا فقد سجلت 221146 وفاة من بين 4471410 إصابات، فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معاً 202916 حالة وفاة من بين 6622504 إصابات.

وسجلت آسيا 114518 وفاة من بين 6445438 إصابة، والشرق الأوسط 39829 وفاة من بين 1671988 إصابة، وإفريقيا 32501 وفاة من بين 1348379 إصابة، وأوقيانيا 870 وفاة من أصل 30563 إصابة.

وسجلت روسيا أمس 5509 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى مليون و68320 حالة، وهي رابع أكبر حصيلة إصابات بالفيروس على مستوى العالم.

وقالت السلطات إن 57 شخصاً توفوا بالمرض في روسيا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 18635.

من جهتها سجلت أستراليا أدنى زيادة يومية في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد خلال ما يقرب من ثلاثة أشهر أمس، مع بدء السلطات في تخفيف القيود التي فرضت لإبطاء تفشيه.

وسُجلت 39 إصابة بالفيروس خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وهو أدنى معدل يومي للإصابات الجديدة منذ 26 يونيو عندما جرى تسجيل 37 حالة مؤكدة. وحذرت منظمة الصحة العالمية من ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 في الشهرين المقبلين في أوروبا، حيث تحدثت النمسا عن «موجة ثانية» للوباء كان العالم يخشى وصولها.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانز كلوغي، لوكالة «فرانس برس» أمس، إن المنظمة تتوقع ارتفاعاً في عدد الوفيات بكوفيد-19 في أوروبا في أكتوبر ونوفمبر اللذين سيكونا «أقسى» في مواجهة الوباء.

وأضاف «سيصبح الأمر أقسى». وقال «في أكتوبر ونوفمبر سنشهد ارتفاعاً في الوفيات»، بينما يسجل عدد الإصابات ارتفاعاً في القارة العجوز لكن عدد الوفيات اليومية مستقر فيها.

وأضاف «نحن في وقت لا تريد فيه البلدان سماع هذا النوع من الأخبار السيئة، وأنا أتفهم ذلك»، لكنه سعى في الوقت نفسه إلى توجيه «رسالة إيجابية» مفادها أن الوباء «سينحسر في وقت ما».

وتنظم منظمة الصحة العالمية في أوروبا اجتماعاً يضم دولها الأعضاء البالغ عددهم نحو 50 الاثنين والثلاثاء لمناقشة الاستجابة للوباء والاتفاق على استراتيجيتها الخمسية.

من جهة أخرى، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنه ينبغي على دول العالم الانضمام إلى مبادرة كوفاكس قبل انتهاء مهلة يوم الجمعة، وذلك لضمان توزيع أي لقاح للوقاية من فيروس كورونا المستجد بعدل وفاعلية.

وحتى الآن تسعى 92 من الدول منخفضة الدخل للحصول على مساعدة عبر «كوفاكس»، وهي جزء من مظلة «آكت أكسيليريتور» التابعة للمنظمة لتعزيز تطوير اللقاحات وطرق العلاج ووسائل التشخيص لمكافحة وباء كوفيد-19. وعبرت نحو 80 دولة من الدول الأعلى دخلاً عن اهتمامها بالمبادرة، لكن يتعين على العديد منها تأكيد نيتها للانضمام بحلول نهاية هذا الأسبوع.

وقال تيدروس في فعالية إقليمية للمنظمة من أجل أوروبا جرى بثها عبر الإنترنت «إذا لم يحصل سكان الدول ذات الدخول المتوسطة والمنخفضة على اللقاحات، فإن الفيروس سيواصل الفتك بالناس، كما سيتأخر التعافي الاقتصادي على مستوى العالم».


روسيا تسجل 5509 إصابات جديدة بفيروس «كورونا» و57 وفاة.

يعتقد الخبراء أن العدد الحقيقي للحالات أعلى بكثير من العدد المعلن رسمياً.

307

آلاف و930 إصابة على مستوى العالم خلال 24 ساعة.

طباعة