«كورونا» يحصد أرواح 900 ألف شخص حول العالم

تجاوز عدد الوفيات العالمية بسبب فيروس كورونا 900 ألف يوم الأربعاء، فيما بلغت حالات الإصابة في العالم 27.7 مليوناً.

ولاتزال الولايات المتحدة هي أكثر دول العالم تضرراً حيث تجاوزت الوفيات 190 ألفاً وحالات الإصابة 6.3 ملايين، وتأتي البرازيل في الترتيب الثاني إذ بلغت الوفيات 127 ألفاً تليها الهند بوفيات يقترب عددها من 74 ألفاً.

وأبلغت الهند يوم الاثنين عن 90802 إصابة جديدة مؤكدة، وهي أعلى قفزة في الإصابات اليومية، ما يرتفع عدد الإصابات الإجمالية لديها إلى أكثر من 4.3 ملايين إصابة، ويدفع البرازيل إلى الترتيب الثالث من حيث عدد الإصابات المؤكدة والذي بلغ 4.1 ملايين.

ومع انتقال بؤرة الوباء إلى الهند، لا توجد أي علامة تشير إلى بلوغ الذروة في ثاني كبريات دول العالم من حيث عدد السكان. ومع إعادة فتح الحانات يوم الأربعاء لأول مرة منذ الإغلاق وإجراءات العزل العام، تزداد حالات الإصابة اليومية عنها في أي دولة أخرى منذ بداية العام. وتسجل الهند عدد وفيات يزيد عنه في أي دولة أخرى، وتجاوز المتوسط ألف حالة يومياً في الأسبوعين الماضيين.

ولايزال بالأميركتين أكثر من نصف عدد الوفيات في أنحاء العالم بسبب أعداد الوفيات المرتفعة في المكسيك وبيرو وكولومبيا وتشيلي والإكوادور.
ويُتوفى أكثر من 5600 شخص يومياً في المتوسط بمرض كوفيد-19 وفقاً لحسابات لرويترز، استناداً إلى بيانات الأسبوعين الماضيين. ومعدل الوفيات ثابت إذ زاد العدد من 800 ألف إلى 900 ألف خلال 18 يوماً، بعدما حدثت الزيادة من 700 ألف إلى 800 ألف وفاة في 17 يوماً.
ومعدل الوفيات في الهند نحو 1%، بينما يصل المعدل في البرازيل والولايات المتحدة نحو 3%، وهو ما يتماشى مع المتوسط العالمي.

وفي حين تراجعت أعداد الوفيات والإصابات في الولايات المتحدة عن ذروة يوليو، تعاود الحالات الارتفاع في نحو 40% من البلاد لأسباب منها عودة الطلبة إلى المدن الجامعية.

وفي بريطانيا، كانت الزيادة الحادة في الإصابات الجديدة والتي بلغت 3000 حالة جديدة تقريباً في مطلع الأسبوع هي أعلى قفزة منذ مايو، ما أدى إلى إعلان حظر على أي تجمع يزيد عدد أفراده على ستة.

وببريطانيا خامس أكبر عدد وفيات إذ شهدت 41594 وفاة بالمرض.

وكانت إسبانيا أول دولة في غرب أوروبا تسجل أكثر من نصف مليون إصابة، وكان ذلك يوم الاثنين، ويبلغ إجمالي عدد الإصابات بها الآن 552 ألفاً.

طباعة