عزت قرار تأجيل الدراسة إلى الارتفاع في إصابات «كورونا»

البحرين تؤكد ضرورة تجنب التجمعات خلال الأسبوعين المقبلين

أكد وكيل وزارة الصحة في البحرين عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19)، الدكتور وليد المانع ضرورة التزام أفراد المجتمع كافة بالابتعاد عن التجمعات خلال الأسبوعين المقبلين وأهمية تكاتف الجميع عبر تعزيز الالتزام بالإجراءات الاحترازية للعمل على خفض معدلات الانتشار للمستويات المطلوبة والتي كنا عليها سابقاً، منوهًا بأن صحة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى دائمة لا يجب أن نتوانى عنها أو نتهاون فيها تحت أي ظرف من الظروف.

 وأشار وكيل وزار الصحة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) اليوم في مركز ولي العهد للبحوث الطبية والتدريب بالمستشفى العسكري بالمنامة، إلى أهمية الالتزام بالتدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية وضرورة عدم التهاون في تطبيقها.

وقال المانع إننا خلال الأيام الماضية شهدنا زيادة مضطردة في أعداد الحالات القائمة، وهو ما كنا نحذر منه في مراحل التعامل المختلفة لفيروس كورونا، وبحسب آلية تتبع أثر المخالطين تم رصد العديد من الحالات التي انتقل إليها الفيروس خلال التجمعات والمناسبات.

وذكر المانع أن أسباب الزيادة في الحالات تعود إلى التجمعات المختلفة والتراخي في تطبيق الإجراءات الاحترازية والشعور بأن الأمور أصبحت طبيعية.

وأضاف المانع أنه بسبب الارتفاع في أعداد الحالات ومع قرب موعد عودة أبناءنا الطلبة والطالبات للمدارس، تم اتخاذ قرار تأجيل الدراسة بتوجيه من ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، للتأكد من سلامة الكوادر الإدارية والتعليمية والفنية بالمدارس الحكومية، وتم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم التنسيق لإجراء الفحوصات الطبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) لجميع أعضاء الهيئات الإدارية والتعليمية والفنية بالمدارس الحكومية.

وأوضح المانع أن هذه الفحوصات ستسمر وفق جدول زمني محدد، بحيث يتم الانتهاء منها قبل عودة منتسبي المدارس إلى مواقع عملهم، مطمئنًا في الوقت ذاته أولياء الأمور بأن عودة الطلبة للمدارس ستكون بعد التأكد من تطبيق كافة التدابير الاحترازية من أجلهم للتأكد من أنهم في أمان.

 

 

 

 

 

طباعة