روسيا تتجاوز عتبة مليون إصابة بـ«كوفيد-19»

تجاوزت روسيا الثلاثاء عتبة مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد، وهو مستوى سجل مع بدء العام الدراسي الجديد الذي يتسم بالوباء.

وأحصت الأرقام الرسمية في هذا البلد، الأكثر تضررا من حيث عدد الإصابات، بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند، 4729 إصابة جديدة في ال24 ساعة الماضية و123 حالة وفاة، وبذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 1,000,048 إصابة و 17299 حالة وفاة.

ويأتي هذا الإعلان مع بداية العام الدراسي، الذي سيبدأ في روسيا في الأول من سبتمبر، مع 17 مليون طالب وأكثر من 1,5 مليون من معلميهم مع احترام قواعد التباعد الاجتماعي وقياس درجة الحرارة عند مدخل المدارس.

في موسكو، حيث تم رصد أكثر من 263 ألف إصابة بفيروس كورونا منذ بداية الوباء، يلزم المعلمون وضع الكمامة وينصح الطلاب وضعها أيضا.

وأكدت السلطات في موسكو أن جميع موظفي مدارس المدينة خضعوا لفحوص كشف الإصابة، وتم وضع جدول زمني مرن لتفادي تجمع الطلاب خلال الاستراحة أو في قاعة الطعام في نفس الوقت.

اتُهمت روسيا بالتلاعب بأرقامها لتبرير معدل الوفيات المنخفض بكوفيد-19، وتعزو السلطات ذلك إلى سياسة الفحص المكثف (36,9 مليون اختبار حتى الآن)، وإعادة تنظيم خدمات المستشفيات اعتبارًا من مارس لمواجهة الوباء والحجر المنزلي المبكر للسكان الأكثر عرضة للإصابة.

ومع ذلك، فإن روسيا لا تحصي في عدد الوفيات الرسمي بكوفيد-19 سوى الوفيات التي يكون سببها الرئيس فيروس كورونا، بعد تشريح الجثة، في حين تشمل البلدان الأخرى تقريبًا جميع الوفيات الذين ثبتت إصابتهم.

طباعة