المتحدث باسم ميركل: لم أغط في النوم سوى مرتين طوال 10سنوات

كشف المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، أنه لم يغط في النوم سوى مرتين خلال فترة عمله كمتحدث باسم الحكومة طوال عشر سنوات.

وفي تصريحات لبوابة «ذا بيونير» الإخبارية يتم نشرها اليوم الثلاثاء، قال زايبرت ( 60 عاما ) إن المرة الأولى كانت في رحلة خارجية في كازاخستان حيث كاد ألا يلحق بمغادرة الوفد الألماني، بينما كانت المرة الثانية في برلين حيث فاته استعراض الموقف الصباحي مع المستشارة انغيلا ميركل.

وكشف زايبرت أن منصبه كمتحدث باسم ميركل أحيانا ما يصل به إلى أقصى حدود قدراته البدنية،مشيرا إلى أن من المهم الصمود لفترة طويلة في حال القمم الأوروبية على سبيل المثال، حيث يتعين معالجة الحقائق بدقة شديدة في الساعة الثالثة أو الرابعة صباحا، ورأى أن هذا الأمر يمثل أيضا مهارة كبيرة بالنسبة لمستشار أو مستشارة «ولا أستطيع أن أفعل هذا على سبيل المثال، لكن ما استطعت دائما إنجازه هو عدم السقوط».

ويشغل زايبرت منصبه منذ أغسطس 2010، ما يجعله أقدم متحدث حكومي في أوروبا.

وأعرب زايبرت عن اعتقاده بأن السياسة أقل قابلية للتخطيط بصورة ملحوظة مقارنة بما هو متوقع «والفن في السياسة هو أن تكون قادرا على رد الفعل مع عدم إغفال الخطوط العريضة التي تُعْتَبَر ضرورية بالنسبة للبلاد، في نفس الوقت».

واعتبر زايبرت أن التحدث بالكذب في وظيفته يعتبر بمثابة «خطيئة الكاردينال»، واختتم كلامه قائلا إن المتحدث الحكومي «الذي يبوح في كل الأوقات بكل ما يعرف»، يسبب الكثير من الضرر.

طباعة