أعلن عن مهمة للصحة الرقمية الوطنية

مودي: الهند تستعد لإنتاج لقاحات «كوفيد-19» بكميات ضخمة

مودي يؤكد أن الاعتماد على النفس صحياً واقتصادياً أولوية لحكومته. رويترز

قال رئيس وزراء الهند ناريندا مودي، أمس، في كلمة بمناسبة عيد الاستقلال، إن بلاده جاهزة لإنتاج كميات ضخمة من لقاحات «كوفيد-19» عندما يعطي العلماء إشارة البدء، ودشّن في الوقت نفسه مشروعاً قومياً يعطي لكل مواطن هوية على الساحة الطبية.

وفي الاحتفالات السنوية التي أجريت في القلعة الحمراء التي يعود تاريخها إلى القرن الـ17 والتي تقلصت مراسمها بسبب جائحة «كورونا»، قال مودي إن الاعتماد على النفس صحياً واقتصادياً أولوية لحكومته. وقرب أسوار القلعة المبنية بالحجر الأحمر في الحي القديم في دلهي، قال مودي وهو يعتمر عمامة باللونين البرتقالي والأبيض ويضع وشاحاً باللونين نفسيهما يغطي به فمه وأنفه كلما اقترب منه أحد «ليس لقاحاً واحداً ولا اثنين، وإنما يجري اختبار ثلاثة لقاحات في الهند».

وأضاف «وإلى جانب الإنتاج الضخم، فإن خارطة الطريق لتوزيع اللقاح على كل هندي في أقل وقت ممكن جاهزة أيضاً».

وخضع الجنود الذين تقضي المراسم بأن يكونوا في استقبال مودي لحجر صحي قبل الحدث بأيام. واقتصر عدد الضيوف على 4000 وجلسوا على مسافة تفصل بينهم بنحو مترين، بينما أقيمت نقاط طبية مزودة بعربات إسعاف لاستقبال من يظهر عليه أي عرض من أعراض «كوفيد-19» عند دخوله. وفي كلمته السابعة التي يلقيها في عيد الاستقلال، أعلن مودي عن إطلاق (مهمة الصحة الوطنية الرقمية) التي تشمل سكان البلاد البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة، قائلاً إنه سيكون هناك سجل طبي خاص بكل مواطن يشمل ما خضع له من اختبارات صحية وما أصيب به من أمراض وما تلقاه من علاجات. وأضاف «سواء تعلق الأمر بالحجز عند الطبيب أو دفع أموال أو الجري وراء الوثائق في المستشفيات، ستساعد المهمة في إزالة مثل هذه التحديات».

والهند التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة من بين الدول الأسوأ تضرراً عالمياً بسبب «كورونا». وتم تسجيل أكثر من 2.5 مليون إصابة و49 ألفاً و36 حالة وفاة.

طباعة