قتلى وجرحى في قصف تركي على شمال أربيل

قتل ضابطان عراقيان، اليوم الثلاثاء، وفق ما أعلن الجيش العراقي، منددا بـ"اعتداء تركي سافر من خلال طائرة مسيرة".

وأورد بيان الجيش أن الضابطين، وهما آمر لواء وآمر فوج في حرس الحدود، قتلا مع سائقهما فيما كانا يستقلان "عجلة عسكرية"، في حين قال مسؤول محلي لفرانس برس إن المسيرة التركية استهدفت "قادة في جهاز حرس الحدود العراقي فيما كانوا يعقدون اجتماعا مع مقاتلين في حزب العمال الكردستاني".

وكان مصدر حكومي كردي، أعلن اليوم الثلاثاء، سقوط قتلى وجرحى إثر قصف جوي تركي استهدف منطقة شمال محافظة أربيل  (350كم شمال بغداد).

وقال مدير ناحية سيدكان، إحسان جلبي، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) إن "طائرة تركية مسيرة بدون طيار استهدفت سيارة تابعة لقوات حرس الحدود العراقية في ناحية سيدكان شمال أربي، ما أدى إلى مصرع عدد ممن كانوا يستقلون السيارة بينهم ضابطان في حصيلة أولية".

وأضاف أن "جثث القتلى ما زالت في مكان الضربة بسبب عدم مغادرة الطائرات التركية سماء المنطقة".

طباعة