الإصابات الجديدة بالفيروس تتجاوز الـ 1000 في غضون 24 ساعة

احتجاجات في شتوتغارت على قيود الحكومة الألمانية لمكافحة «كورونا»

المتظاهرون ضد قيود مكافحة فيروس كورونا في شوارع شتوتغارت. أ.ف.ب

تجمع بضعة مئات من الأشخاص في مدينة شتوتغارت جنوب غرب ألمانيا، أمس، للاحتجاج على القيود التي تفرضها الحكومة الألمانية لمكافحة فيروس كورونا.

وتجمع المشاركون في ساحة مارين وجابوا قلب المدينة، ورفع المتظاهرون لافتات مكتوباً عليها «بكمامة، بدوني» و«لقد كشفناكم»، وصاحوا «الحرية الحرية».

وقد دعا إلى هذه التظاهرة، مبادرة تطلق على نفسها اسم «التفكير الجانبي 711».

ومن المنتظر أن يتم تنظيم تظاهرة مشابهة يشارك فيها نحو 1500 شخص في مدينة دورتموند اليوم الأحد.

وكانت الشرطة في برلين فضت التظاهرة التي نظمتها المبادرة الأسبوع الماضي، بسبب عدم التزام كثير من المشاركين بقواعد المسافة الآمنة وارتداء الكمامات.

وحمل متظاهرو المسيرة الرئيسة التي أقيمت في برلين لافتات وأعلام ولايات مختلفة. وعبر المتظاهرون عن استيائهم من التدابير الوقائية ضد الجائحة بالصفير، مرددين عبارات مثل «الحرية» و«المقاومة».

وكشفت نتائج استطلاع للرأي في ألمانيا، أن الأغلبية العظمى من المواطنين يرفضون التظاهرات ضد تدابير الحماية من عدوى فيروس كورونا.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه معهد (فورسا) ونُشِرَتْ امس، أن 91% من الألمان أعربوا عن عدم تفهمهم لهذه الاحتجاجات.

وحظيت التظاهرات بتأييد 9% فقط. وأعرب 87% ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن الأشخاص الذين خرجوا إلى الشوارع للتظاهر ضد تدابير «كورونا»، يمثلون أقلية في المجتمع الألماني. في الأثناء، سجل معهد «روبرت كوخ» الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح أمس 1122 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا خلال يوم واحد، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية. وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 215 ألفاً و336 حالة.

من جهته، حذر اتحاد الأطباء في ألمانيا من تزايد التراخي في التعامل مع جائحة «كورونا» في البلاد.

وقالت رئيسة الاتحاد، سوزانه يونا، في تصريحات: «نرى بالفعل تزايداً متواصلاً في أعداد الإصابات.. هذا التزايد مسطح، لكنه موجود». ورصدت يونا تراجعاً في الاستعداد للالتزام بقواعد الوقاية لدى قطاع صغير من الألمان، وقالت: «يتعين لذلك التحدث عن اتجاه يجعل من الواضح بالنسبة لنا أن الأمر لا يمكن أن يستمر على هذا النحو»، مؤكدة ضرورة الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي والنظافة وارتداء الكمامات على نحو أكثر صرامة.

طباعة