استقالة ناصيف حتي احتجاجاً على الأداء الحكومي

تعيين شربل وهبة وزيراً للخارجية في لبنان

ناصيف حتي لدى مغادرته الوزارة عقب تقديم استقالته. إي.بي.إيه

قالت الرئاسة اللبنانية، أمس، عبر حسابها على «تويتر»، إن الرئيس ورئيس الوزراء وقعاً مرسوماً بقبول استقالة وزير الخارجية ناصيف حتي، أمس، ومرسوماً بتعيين شربل وهبة في المنصب.

ووهبة هو المستشار الدبلوماسي للرئيس ميشال عون. وقرأ الأمين العام لمجلس الوزراء المرسومين في وقت لاحق، ونقلت وسائل إعلام محلية الحدث.

وقدّم وزير الخارجية اللبناني، ناصيف حتي، استقالته من الحكومة أمام رئيس الوزراء حسان دياب، أمس، احتجاجاً على الأداء الحكومي في أكثر من ملف حيوي.

وعزا وزير الخارجية المستقيل أسباب استقالته، في بيان رسمي، إلى تعذر أداء مهامه في هذه الظروف التاريخية والمصيرية التي يمر بها لبنان، الذي ينزلق للتحول إلى دولة فاشلة، على حد وصفه.

وأضاف البيان: «نظراً لغياب رؤية للبنان، الذي أؤمن به وطناً حراً مستقلاً فاعلاً ومشعاً في بيئته العربية وفي العالم، وفي غياب إرادة فاعلة في تحقيق الإصلاح الهيكلي الشامل المطلوب الذي يطالب به مجتمعنا الوطني ويدعونا المجتمع الدولي للقيام به، قررت الاستقالة من مهامي كوزير للخارجية».

وطالب حتي، في بيان استقالته، بـ«إعادة النظر في العديد من السياسات والممارسات، من أجل إيلاء المواطن والوطن الأولوية على جميع الاعتبارات والتباينات والانقسامات والخصوصيات».

وكانت تقارير ذكرت أن أسباب الاستقالة تتعلق باستبعاده من الاجتماعات التي أجريت مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، الذي زار بيروت أخيراً، إلا أن حتي نفى ذلك في بيانه بالقول بأنه «تم تناقل بعض التأويلات والتحليلات، وكذلك بعض التفسيرات التبسيطية السطحية عبر بعض وسائل الإعلام التي لا تلزم سوى أصحابها، وكلها أمور لم أتوقف عندها طيلة حياتي المهنية».

• حتي أكد أن لبنان ينزلق للتحول إلى «دولة فاشلة».

طباعة