منظمة دولية تحذّر من موت أطفال جوعاً في لبنان بحلول نهاية العام

لاجئون فلسطينيون يتظاهرون أمام السفارة الأميركية في بيروت للمطالبة باللجوء الإنساني. أ.ف.ب

حذّرت منظمة «أنقذوا الأطفال» (سايف ذي تشيلدرن)، أمس، من أن نحو مليون نسمة في منطقة بيروت لا يملكون المال الكافي لتأمين الطعام، أكثر من نصفهم من الأطفال المهددين بالجوع جراء الأزمة الاقتصادية المتمادية في لبنان.

وأوردت المنظمة في تقرير أنه «في بيروت الكبرى، 910 آلاف شخص بينهم 564 ألف طفل لا يملكون المال الكافي لشراء احتياجاتهم الرئيسة».

وقال مدير المنظمة بالوكالة في بيروت جاد صقر «سنبدأ بمشاهدة أطفال يموتون جوعاً قبل حلول نهاية العام الحالي».

وأضاف «تضرب الأزمة الجميع، العائلات اللبنانية كما اللاجئين الفلسطينيين والسوريين على حد سواء».

ودفع الاقتصاد اللبناني «المنهار» وفق التقرير «أكثر من نصف مليون طفل في بيروت إلى الكفاح من أجل الحياة أو إلى الجوع». وقال إن عائلاتهم غير قادرة على تأمين حاجاتهم الأساسية من طعام وكهرباء ووقود ومستلزمات صحية ومياه.

ويستضيف لبنان 1.5 مليون لاجئ سوري، نحو مليون منهم مسجلون لدى الأمم المتحدة. كما تقدّر الحكومة وجود أكثر من 174 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان، في حين تفيد تقديرات غير رسمية أن عددهم يقارب 500 ألف.

طباعة