أجريت في 6 دول.. بينها بريطانيا وأميركا

دراسة: تضاؤل الثقة بإدارة الحكومات لأزمة «كورونا»

الدراسة كشفت عن تأييد شعبي واسع لوضع الكمامة. إي.بي.إيه

ذكرت دراسة دولية، نشرتها شركة «كيكست-سي إن سي»، أمس، أن تأييد الحكومات في إدارة استجابتها لأزمة فيروس كورونا المستجد، يتضاءل في العديد من البلدان، مثل: المملكة المتحدة والولايات المتحدة واليابان.

وأظهرت الدراسة، التي أجريت في ست دول (فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا واليابان والولايات المتحدة والسويد)، هذا الانخفاض، مقارنة بشهر يونيو.

ففي المملكة المتحدة، عبر 35% فقط، ممن شملهم الاستطلاع، عن تأييدهم لعمل الحكومة، أي أقل بثلاث نقاط مما كانت عليه الحال في يونيو.

كما انخفضت نسبة تأييد الحكومة في الولايات المتحدة مع 44%، ممن أعربوا عن عدم رضاهم (مقابل 40% في منتصف يونيو)، أو في اليابان، حيث يعتقد أكثر من شخص من بين اثنين من الذين تم استطلاع آرائهم (51% مقابل 50%)، أن السلطات تدير الأزمة بشكل سيئ. فيما عبر الفرنسيون أكثر عن رضاهم (+6 نقاط) عن عمل الحكومة، وإن ظلوا غير راضين بشكل عام بنسبة 41%.

وتكشف الدراسة، أيضاً، عن تأييد شعبي واسع لوضع الكمامة.

ورأى 73% من الفرنسيين أنه يجب أن يكون إلزامياً في الأماكن العامة المغلقة، مقابل 68% من اليابانيين، و65% من البريطانيين.

وفي الولايات المتحدة، فإن 63% من المجيبين يؤيدون وضع الكمامة. وتشكل السويد وحدها استثناء في هذا الموضوع (37%)، حيث يغيب وضع الكمامة تقريباً عن الأماكن العامة. كما شمل الاستطلاع رؤية السكان للوباء مقارنة بالواقع. في كل مكان، يبدو أن السكان يبالغون في تقدير حجم الوباء. وهكذا، وفقاً للمشاركين البريطانيين فقد أصيب 22% من السكان بفيروس كورونا.

فيما يقدر الأميركيون نسبة السكان المصابين بنحو 20%.

ففي ألمانيا، على سبيل المثال، يقدر المشاركون بالاستطلاع عدد الوفيات بين السكان بنسبة 3%، أي أكثر من الواقع بـ300 مرة.

ويتشاطر سكان الدول الست، الذين تم استجوابهم، الرأي حول خشيتهم موجة ثانية من الوباء.

طباعة