تجهيز المساجد في المشاعر المقدسة وتطبيق وسائل السلامة

السعودية تكمل استعداداتها لموسم حج «استثنائي» وفق الإجراءات الاحترازية

أشخاص من 160 جنسية سيؤدون فريضة الحج هذا العام. أ.ف.ب

أكملت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة في موسم الحج الاستثنائي، وذلك بتجهيز المساجد في منطقة المشاعر المقدسة والمواقيت والأعمال والبرامج التوعوية، وتطبيق وسائل السلامة المعمول بها خلال موسم حج هذا العام في ظل جائحة «كورونا» وفق الإجراءات الاحترازية الصادرة من الجهات المختصة بالتنسيق مع وزارة الحج، والخطة المعتمدة لعمل الوزارة وخدماتها لضيوف الرحمن.

وشملت الاستعدادات تجهيز مسجدي «نمرة والمشعر الحرام» بجميع الخدمات التي تضمن تحقيق البروتوكولات الاحترازية، منها وضع مسارات للحركة تضمن عدم التداخل بين الحجاج وتحديد بوابات الدخول والخروج ووضع آلية لتوزيع الحجاج داخل المساجد، وتخصيص فريق متخصص للقيام بالتعقيم بشكل مستمر، وتوفير جميع ما يلزم للتعقيم وتحقيق التباعد المطلوب بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وأنهت الوزارة ممثلة بفرعها في منطقة مكة المكرمة الأعمال الفنية للمساجد من صيانة وتشغيل ونظافة وتعقيم وتزويدها بالسجاد الفاخر ومتابعة مشروع تطوير أنظمة التكييف وتنقية الهواء، وصيانة المولدات الكهربائية، والكاميرات لمتابعة تقديم الخدمات وفق أعلى معايير الجودة وبما يضمن أن يؤدي الحجاج نسكهم بكل يسر وطمأنينة.

وأوضحت الوزارة أنها حرصت على تكثيف البرامج والوسائل التوعوية بمساجد المشاعر المقدسة ومقر تواجد الحجاج، عبر تركيب الشاشات التفاعلية واللوحات الثابتة المزودة بالرموز الشريطية (الباركود)، لتحميل مصحف المدينة النبوية على الأجهزة الذكية وغيرها من الكتب العلمية من إصدارات الوزارة العلمية والتوعوية وبلغات عالمية، إلى جانب تفعيل الرد الآلي عبر الهاتف المجاني لشرح مناسك الحج.

واعتمدت الوزارة عدداً من البرامج التلفزيونية والإذاعية بالتعاون مع وزارة الإعلام السعودية، بمشاركة نخبة من المشايخ والدعاة للحديث عن الحج وأحكامه وآدابه وفضائله خلال موسم الحج، وتخصيص حلقات عن «الحج الاستثنائي في ظل جائحة كورونا» والأحكام المتعلقة، والتطرق للجهود الكبيرة التي تواصل المملكة تقديمها بقيادتها الرشيدة في الجائحة، وحرصها على تحقيق مقاصد الشريعة وعدم تعطيل الحج في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم.

وكلفت الوزارة عدداً من الإداريين والمهندسين والمراقبين والمراقبات والمشرفين والمشرفات للوقوف الميداني على الخدمات، ومتابعة أعمال شركات الصيانة والتشغيل والاستعدادات قبل قدوم الحجاج وأثناء وصولهم والرفع بتقارير فورية عن مستوى الخدمات، وضمان تنفيذ الخطة التشغيلية للمسجدين خلال موسم الحج.

وكانت قيادات قوات أمن الحج أعلنت خلال مؤتمر صحافي، مساء أول من أمس، جاهزيتها لتحقيق أمن حجاج بيت الله الحرام وسلامتهم خلال موسم حج هذا العام 1441 هـ، وأكدت أن وزارة الداخلية السعودية ممثلة في الأمن العام والقطاعات المشاركة أكملت استعداداتها لأداء فريضة الحج بأمن وسلامة، لافتة إلى أن حج هذا العام مختلف واستثنائي ويُقام وفق إجراءات استثنائية نتيجة ما يمر به العالم من جائحة «كورونا».

وأفادت قيادات قوات أمن الحج، بأن جميع القوات أكملت استعداداتها لتطبيق جميع البرتوكولات الصحية والتدابير الوقائية، حيث سيكون هناك طوق أمني شامل على المشاعر المقدسة، ولن يسمح إطلاقاً بالدخول إلى المشاعر المقدسة إلا من لديه تصريح نظامي صادر من الجهات المختصة ووفق الأعداد المحددة، كما سيكون هناك طوق على الحجاج في مواقعهم بالمشاعر المقدسة، وكذلك على تنقلاتهم حفاظاً على سلامتهم والقائمين على خدمتهم.

وأكدت القيادات أن من يتجاوز ولا يلتزم بالتعليمات ستطبق بحقه العقوبات السابقة، إضافة إلى العقوبة التي أُقرّت هذا العام المتمثلة في غرامة مالية تبلغ 10 آلاف ريال وتتضاعف عند تكرار المخالفة، مشددة على أنه لا يوجد حملات ومكاتب للحج هذا العام، داعية إلى عدم الانسياق حول من يدّعي وجود حملات للحج. وأوضحت أن أعداد الحجاج هذا العام ستكون من 160 جنسية مختلفة من المقيمين ومن المواطنين، بحيث تكون نسبة الحجاج من المقيمين 70% والبقية من المواطنين.


فريق متخصص للتعقيم المستمر.. ووضع آلية لتوزيع الحجاج داخل المساجد.

مسارات للحركة تضمن عدم التداخل بين الحجاج.. وتحديد بوابات للدخول والخروج.

طباعة