«الفيروس» يواصل انتشاره في العالم.. والولايات المتحدة تسجل حصيلة يومية قياسية

الهند تعزل 125 مليون شخص.. وإصابات «كورونا» تقترب من المليون

ممرضة تأخذ عينة من مسحة أنفية لرجل في مركز صحي حضري في أحمد آباد بالهند. أ.ب

اقتربت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند من المليون، أمس، مع زيادة الأعداد في المناطق الريفية، الأمر الذي دفع السلطات لإعادة فرض إجراءات العزل العام في ولايات عدة، طالت نحو 125 مليون شخص، أي ما يعادل نحو عُشر سكانها. من جهتها، سجلت الولايات المتّحدة حصيلة يومية قياسية بعدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، خصوصاً في الجنوب.

وسجلت الهند 32 ألفاً و696 إصابة جديدة بمرض «كوفيد-19» الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ليصل الإجمالي إلى 968 ألفاً و876 حالة، بينها 24 ألفاً و915 حالة وفاة، بحسب إحصاءات وزارة الصحة.

وأصبحت الهند، التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، ثالث دولة في العالم في عدد الإصابات المؤكدة، لا يسبقها سوى الولايات المتحدة والبرازيل، ولا يوجد أي مؤشر حتى الآن على دخول منحنى الإصابات مرحلة التسطح. كما أن معدل إجراء الاختبارات في الهند بين أدنى المعدلات في العالم بالنسبة لعدد السكان.

وبينما كانت المدن الكبرى، مثل دلهي ومومباي، النقاط الساخنة للتفشي في بادئ الأمر، تظهر الآن حالات أحدث في المناطق الريفية ذات البنية التحتية الصحية الأشد ضعفاً بشكل كبير.

وفُرضت إجراءات عزل جديدة، أمس، في ولاية بيهار الشرقية، التي تغلب عليها المناطق الريفية، وترتفع فيها الحالات بعد عودة آلاف العمال المهاجرين من المدن، في أعقاب القيود الصارمة لاحتواء التفشي.

وقال رئيس قسم الصحة لمنطقة آسيا والمحيط الهادي في الاتحاد الدولي للهلال والصليب الأحمر جون فليمنج، في بيان «بينما يتركز اهتمام العالم على الأزمة في الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية، تبرز بشكل سريع مأساة إنسانية (أخرى) تحدث في التوقيت نفسه بجنوب آسيا».

وأضاف فليمنج «نحتاج الآن إلى تحويل الاهتمام بشكل عاجل إلى هذه المنطقة»، مستنداً إلى تكهنات خطرة بآلاف الحالات الجديدة في الهند في الأشهر المقبلة.

ومع ذلك، أشادت السلطات الهندية بجهودها لاحتواء الفيروس. وقال وزير الصحة هارش فاردان «على الرغم من أننا دولة ذات كثافة سكانية كبيرة، ربما يمكننا أن ندعي بأن أداء البلاد أفضل من أي دولة أخرى»، مشيراً إلى أن معدل الوفيات يبلغ 2.57%، ومعدل الشفاء 63.25%.

وأعادت الهند فرض إجراءات العزل على نحو 125 مليون شخص، أي ما يعادل نحو عُشر سكانها، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا».

وأصيب أكثر من 13.4 ملايين شخص بالفيروس في العالم، وتم الإبلاغ عن ما يقرب من 580 ألف وفاة حتى الآن.

وفي كل القارات، يتسبب الوباء في موجة من إعادة فرض تدابير العزل، إضافة إلى إجراءات جديدة، مثل إلزامية وضع القناع الواقي، خصوصاً في الولايات المتحدة، حيث يلقى قبولاً متزايداً، رغم أن جزءاً من السكان لايزال متردداً في استخدامه.

وسجّلت الولايات المتّحدة، مساء الأربعاء، أكثر من 67 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية في هذا البلد، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن «كوفيد-19».

وأظهرت بيانات جونز هوبكنز أنّ الدولة الأكثر تضرّراً من الوباء في العالم سجّلت خلال 24 ساعة 67 ألفاً و632 إصابة جديدة بالوباء، إضافة إلى 795 وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الذين حصد الفيروس الفتّاك أرواحهم إلى أكثر من 137 ألفاً و200 شخص.

وقد سجلت ولاية تكساس العدد الأكبر من الإصابات في هذه الحصيلة، مع رقم قياسي يومي بلغ 10 آلاف و790 حالة جديدة.

وتخطّى عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي عتبة الـ150 ألف وفاة الأربعاء (151022)، نصفها تقريباً في البرازيل.

وفي فنزويلا، أعلن الرئيس نيكولاس مادورو أنه سيسمح بتحويل قاعة بولييدرو دي كاراكاس، التي كانت تستخدم لاستضافة الحفلات الموسيقية، إلى مستشفى ميداني.

وفي الأرجنتين تم تجاوز عتبة 2000 وفاة مرتبطة بوباء «كوفيد-19».

وسجلت إسبانيا، وهي من أكثر الدول الأوروبية تضرراً بالفيروس، أكثر من 28 ألفاً و400 وفاة بالوباء.

وسجلت السلطات في هونغ كونغ 63 حالة إصابة محلية بفيروس كورونا أمس، ما يؤجج المخاوف من موجة ثالثة من العدوى في المدينة.

وبإضافة الحالات الوافدة، بلغ عدد الحالات الجديدة في الـ24 ساعة الماضية 67، ما يرفع عدد الإصابات في المدينة منذ نهاية يناير إلى 1656 حالة، توفي منها 10 حالات.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الإندونيسية عن 1574 إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 81 ألفاً و668 إصابة.

وفي طهران، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس، ارتفاع إجمالي عدد حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس «كورونا» إلى 13 ألفاً و608 حالات، بعد تسجيل 198 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية.

روسيا تتجاوز حاجز الـ 750 ألف إصابة بـ «كورونا»

تجاوزت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في روسيا، أمس، حاجز الـ750 ألف إصابة، بعد تسجيل 6428 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد منذ بداية الجائحة إلى 752 ألفاً و797 حالة.

وأعلنت غرفة العمليات الخاصة بمكافحة فيروس كورونا بروسيا في تقريرها اليومي عن وفاة 167 حالة، لتصبح حصيلة ضحايا العدوى في البلاد 11 ألفاً و937 حالة وفاة، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين 531 ألفاً و692 شخصاً. موسكو À وام

طوكيو تسجل أكبر عدد من الإصابات اليومية بـ «كورونا»

أعلنت إدارة مدينة طوكيو، أمس، تسجيل أكبر عدد من الإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا منذ بداية ظهوره.

وقد تم خلال الساعات الـ24 الماضية تسجيل 286 حالة إصابة جديدة في العاصمة اليابانية، بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، ما أثار مخاوف من حدوث موجة ثانية.

يشار إلى أن عدد حالات الإصابة آخذ في الارتفاع منذ أن رفعت الحكومة حالة الطوارئ التي كانت مفروضة، في 25 من مايو الماضي. طوكيو À د.ب.أ


198

حالة وفاة و2500 إصابة جديدة بـ«كورونا» في إيران.. وهونغ كونغ تسجل 63 حالة إصابة محلية.

طباعة