وزير إعلام مصر يكشف كواليس إصابته بفيروس "كورونا"

وزير الإعلام المصري، الدكتور أسامة هيكل. أرشيفية

كشف وزير الإعلام المصري، الدكتور أسامة هيكل، عن كواليس إصابته بفيروس "كورونا" المستجد بعد شفائه منه.

وعن الأعراض التي شعر بها خلال فترة المرض، قال هيكل في مداخلة هاتفية مع برنامج "حضرة المواطن" على فضائية "الحدث" المصرية، أمس الأحد، أنه كان يشعر بتكسير شديد في العظام وارتفاع في درجة حرارته، إضافة إلى السعال وغيرها من الأعراض.

وشدد على الالتزام الشديد بالاشتراطات الصحية والاحترازية حتى داخل المنزل.

وفيما وصف وزير الإعلام المصري "كورونا" أنه "مرض صعب ولعبن"، فقد لفت إلى أنه و4 من أفراد أسرته كانوا مصابين بالفيروس المستجد، وظهرت على كل شخص فيهم أعراض مختلفة عن الآخر.

ورداً على ما إذا كان علاجه اختلف عن طرق علاج الفقراء، قال: "الوزير بني آدم مثل بقية الناس".

وأشار أسامة هيكل إلى أن اكتشاف الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد يعتمد الآن بشكل رئيسي على الأشعة المقطعية على الصدر وتحاليل الدم، ولفت إلى أنه وأفراد أسرته اتبعوا بروتوكولا علاجيا موحدا.

وكان وزير الإعلام المصري أسامة هيكل أعلن، أمس الأحد، عودته لممارسة مهام منصبه من مكتبه وذلك بعد انقضاء فترة العزل المنزلي، وظهور نتيجة التحاليل الخاصة به سلبية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقال هيكل على حسابه الرسمي بـ"فيسبوك"، "الحمد لله أن من الله علي وعلى أسرتي بالشفاء، واليوم هو أول يوم عمل لي بعد انقطاع أسبوعين في العزل المنزلي".

وعند وصول وزير الإعلام المصري لمقر الوزارة، أجرى الكشف بجهاز الحرارة عند دخوله من بوابة الوزارة.

وتجدر الإشارة إلى أن هيكل كان في عزل منزلي بسبب مخالطته لأحد مصابي فيروس كورونا.

طباعة