طائرات مسيّرة لرصد المصابين بارتفاع الحرارة في كولومبيا

ليست طائراً أو طائرة أو سوبرمان.. لكن المركبات الطنانة في سماء العاصمة الكولومبية بوغوتا، هي طائرات مسيرة تابعة للشرطة، مهمتها رصد المصابين بارتفاع في درجات الحرارة، أو الذين ينتهكون قواعد الحجر الصحي المفروضة بسبب فيروس «كورونا».

وقال مسؤولون إنه في حالة رصد الطائرة المسيرة لشخص تحتمل إصابته بحمى، فإنها ترسل موقعه إلى فريق طبي يبحث عنه، لتحديد ما إذا كان مصاباً بأعراض فيروس «كورونا».

وقال قائد وحدة الطائرات المسيرة التابعة للشرطة، الكابتن خورخى همبرتو كاسيريس، بينما كان يراقب منطقة في شمال بوغوتا بطائرة مسيرة مزودة بكاميرا حرارية: «إنها تسهّل رصد مواقع التجمعات ليلاً أو نهاراً».

وأضاف: «إنها تعطينا درجة حرارة تقريبية للجسم، وتحيل الحالة إلى نظام وطني حتى يمكن الاعتناء بها».

وقالت الشرطة إن الطائرات المسيرة ترصد فقط درجات الحرارة أو التجمعات في الشوارع ولا تخترق المنازل. وتخضع البلاد لإجراءات العزل العام منذ شهرين تقريباً بسبب تفشي فيروس «كورونا».

 

طباعة