لم يتم تحديد مواعيد

ميركل ودول شرق أوروبا تؤيدان الخفض التدريجي لضوابط الحدود

ميركل ناقشت مع «دول فيشغراد» أولويات الرئاسة الألمانية لمجلس الاتحاد الأوروبي. أرشيفية

دعت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ورؤساء حكومات بولندا والتشيك والمجر وسلوفاكيا، إلى الحد تدريجياً من القيود المفروضة على الحدود في إطار مكافحة وباء كورونا.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، أمس، بعد مؤتمر عبر تقنية الفيديو بين ميركل ورؤساء حكومات «دول فيشغراد»، إنه من المقرر أن يحدث ذلك بمجرد أن يسمح وضع الوباء بذلك، ولكن لم يتم تحديد مواعيد لذلك.

وأضاف زايبرت أنه تم تعميق مسألة التعاون في المنطقة الحدودية الألمانية - التشيكية خلال مباحثات ثنائية مع رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس، موضحاً أن الطرفين شددا على هدف الحد من القيود على المنطقة الحدودية، بالقدر الذي لا يسمح بانتقال العدوى.

وتابع زايبرت أن المستشارة الألمانية ذكرت أيضاً نقاطاً جوهرية للحملة الألمانية -الفرنسية للانتعاش الاقتصادي في أوروبا بعد انقضاء أزمة كورونا.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الألمانية أن ميركل ورؤساء حكومات دول فيشغراد اتفقوا على تبادل آخر للمعلومات بشأن مسألة إنعاش الاقتصاد الأوروبي.

وأشار زايبرت إلى أنه تم أيضاً تبادل الآراء حول أولويات الرئاسة الألمانية لمجلس الاتحاد الأوروبي خلال النصف الثاني من عام 2020.

• ألمانيا و«دول فيشغراد» اتفقت على تبادل آخر للمعلومات بشأن مسألة إنعاش الاقتصاد الأوروبي.

طباعة