بسبب تزايد الإصابات بـ«كورونا»

108 ملايين شخص يعودون إلى الإغلاق في شمال شرق الصين

امرأة تجري فحصاً طبياً في بكين أمس. إي.بي.إيه

عاد نحو 108 ملايين شخص في المنطقة الشمالية الشرقية للصين إلى الإغلاق مجدداً، حيث تسبب العدد المتزايد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في زيادة المخاوف من تفشي المرض مجدداً في الصين.

وأعادت مدن في إقليم جيلين قطع خدمات النقل بواسطة القطارات والحافلات، وقامت بإغلاق المدارس، وعزلت المواطنين، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء «بلومبرغ».

وتسببت عودة إجراءات الإغلاق الصارمة في زياد المخاوف لدى الصينيين، بعد أن كانوا قد اعتقدوا أن الفترة الأسوأ من تفشي الوباء في البلاد قد انتهت، ويعكس رد الفعل السريع والقوي للسلطات في الصين مدى الخوف من انتشار موجة ثانية من الإصابات، بعد أن تمكنت البلاد من السيطرة على انتشار الفيروس مقابل دفع تكاليف اقتصادية واجتماعية كبيرة، كما يعتبر رد الفعل علامة على مدى هشاشة عملية إعادة الفتح في الصين، حيث إن مجرد وجود تلميح إلى عودة حالات الإصابة من جديد قد يؤدي إلى عودة قرار الإغلاق الصارم في أي منطقة.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أن البلاد سجلت سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس، ارتفاعاً من خمس حالات في اليوم السابق، ومن هذه الحالات سجل إقليم جيلين حالتين. ويخضع الإقليم حالياً لإجراءات عزل جزئية بسبب زيادة الإصابات.

وبلغ إجمالي عدد الحالات في جيلين 33 منذ ظهور أول إصابة في الموجة الحالية في السابع من مايو الجاري، وفي البر الرئيس الصيني، بلغ إجمالي حالات الإصابة المؤكدة 82 ألفاً و954 حالة، بينما ظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4633 منذ ظهور الوباء.

• تسجيل 7 إصابات جديدة بالفيروس في الصين بينها حالتان في «جيلين».

طباعة